دينا شرف الدين تكتب : شاومينج ووزارة التربية و التعليم .. عنتر ولبلب !

بقلم / اليوم السابع 2017-05-06 10:37:55

وتتوالى سلسلة المشاهد الكوميدية المخجلة التى يقوم ببطولتها هذا اللهو الخفى أو الشبح المدعو "شاومينج"، الذى يسكن جميع مكاتب وأروقة وزارة التربية والتعليم، كما يحضر كل الاجتماعات المغلقة شديدة السرية فى الوزارة ليصفع السادة المسئولين صفعة بعد الأخرى، تؤكد بلا شك أن هناك خللا كبيرا واختراقا عميقا !

فبعد أن شاهدنا هذا التحدى الكبير الذى فاز به فى النهاية هذا الشىء الذى يخرج لسانه للجميع فى كل مرة ليتركهم يعضون الأنامل غيظاً وتحمر وجوههم خجلاً لتقل حيلتهم كالمعتاد، وذلك على أمل أن يتم إصلاح الخطأ وكشف المستور الذى لا يجوز أن يتكرر ثانية فى هذا العام مهما كان الثمن وكانت الوسيلة، لكن وبكل أسف يبدو أننا سنشاهد مجدداً هذه المشاهد الكوميدية على غرار فيلم "عنتر ولبلب" !!

أعلم جيدا أننى لا يجب أن ألقى باللوم كله على السيد وزير التربية والتعليم الفاضل ولكن بعد تحفظى على مقولة سيادته بأن مسألة تسريب الامتحانات لا تشغل باله كثيراً !

ولكن اللوم كل اللوم على السادة المديرين والوكلاء والمسئولين عن وضع الامتحانات فى جميع المراحل فى سرية شديدة واحتياط واجب كان لابد من اتخاذه مسبقاً كيلا يتكرر ما حدث بالعام الماضى ، والذى بدأت بوادره تلوح بالأفق فى امتحانات النقل فى المرحلة الإعدادية والثانوية تمهيداً للاختراق والتسريب الأكبر والأهم فى امتحانات الثانوية العامة، ليصيح بعدها شاومينج بأعلى صوته " كلاكيت تانى مرة " ) وليصفع وزارة التعليم بمن فيها على وجوههم السبعة أقلام كما ذكرت على غرار قصة الفيلم السياسى الكوميدى "عنتر ولبلب " !!

أعزائى :

كفانا مهازل و كفاكم جمود و عقم فى الفكر و الأداء ، فلتبحثوا فى حل الأزمة بطرق مختلفة تماماً عما أنتم عليه ، و لتكفوا عن التصريحات التى باتت مستفزة للمشاعر مخيبة للآمال محفوظة عن ظهر قلب : ( فتح تحقيقات موسعة ) !!لتسفر فى النهاية عن لا شىء .

سيادة وزير التربية والتعليم :

بما أن سيادتك المسئول الأول عن هذا الكيان الذى لا ذنب لك فى تراكم الفساد على جدرانه ومكاتبه وبعض موظفيه ، فكيف لا يشغل بالك مسألة تسريب الامتحانات ؟

فكما صرحت سابقاً بكلمات تبعث على الأمل و التفاؤل فيما يخص تطوير العملية التعليمية برمتها ، فعليك سيدى أن تتبع نفس المنهج المختلف شكلاً وموضوعاً لإيقاف مثل هذه المهازل المسيئة للوزارة العريقة و لطلاب العلم الذين يجتهدون بحق ولا يبحثون عن تسريبات شاومينج .. ولتخرج علينا عما قريب بهذا الشاومينج حياً أو ميتاً