أسعار الأراضي تهدد الاستثمار ببورسعيد:ارتفاعها 124 % بالمنطقة الصناعية بالجنوب يرفع نسبة البطالة ويزيد من تكلفة المشروع

كتب / الأهرام اليومي 2016-09-15 13:23:42

قالت جمعية تنمية الصناعات الصغيرة في بورسعيد ، إن أسعار الأراضي الصناعية تهدد الاستثمار في المحافظة ، رغم أن طبيعة الأرض في بورسعيد ، تحتم أن تكون أسعارها أقل من أي منطقة صناعية أخرى .
 
وقال المهندس فؤاد ثابت رئيس الجمعية ، إن الأرض في أي منطقة صناعية لها قواعد في تحديد سعرها يحددها القانون ، ولكن للأسف ما دامت هيئة التنمية الصناعية لها دور في تخصيص الأراضي واستخراج تراخيص المباني ، فلن تقوم للصناعات الصغيرة قائمة في مصر .

وأوضح في تصريحات خاصة لـ "بوابة الأهرام"، أن سعر متر الأرض الصناعية وصل إلى 500 جنية في جنوب بورسعيد منذ شهر ، وكان قبل شهرين بـ 160 جنيهًا ، ثم ارتفع السعر منذ أسبوعين الى 1120 جنيهًا ، فهل يوجد أرض صناعية في العالم كله بهذا السعر ؟.

وأضاف أن سعر المتر في المنطقة الصناعية بجنوب بورسعيد ، بلغ في العام 2004 نحو 90 جنيهًا وارتفع في 2009 إلى 120 جنيهًا ثم إلى 162 جنيهًا في 2014، ثم ارتفع إلى 450 جنيهًا في 2015 ثم ارتفع إلى 500 جنيه خلال العام الحالي وحتى قبل أسبوعين .

وأكد أنه أعلنت هيئة التنمية الصناعية منذ أسبوعين تقريبًا ، وجود 400 ألف متر أرض صناعية تابعة لها في جنوب بورسعيد ببداية سعرية 1120 جنيهًا ، أي بارتفاع 124% عن آخر سعر .

وحذر " ثابت "، من أن المشكلة ، تتمثل في أن من قام بشراء سعر الأرض الصناعية بنحو 500 جنيه ، بدلاً من أن يقوم ببناء مصنع سيقوم ببيعها بالسعر الجديد ، ويحقق أرباحًا كبيرة ، حيث سيكسب أكثر من 600 جنيه في المتر ، وهو أكبر فساد تعاني منه المناطق الصناعية في مصر .

وأشار إلى أن المستثمرين قاموا بشراء سعر المتر في العاشر من رمضان ، بنحو 525 جنيهًا ، فهل هناك فرق بين الأرض الموجودة في بورسعيد أو العاشر أو 6 أكتوبر أو برج العرب أو بلبيس أو دمياط وغيرها من المناطق الصناعية ؟ ، بل بالعكس الأرض في تلك المدن تربتها أسهل في البناء ولا تتكلف مثل بورسعيد .

ونوه بأن الأرض في المدن الصناعية المختلفة رمال صفراء ويتم حفر متر أو متر ونصف ، ثم يتم وضع الأساسات وبناء المصانع ، بينما الأرض في بورسعيد ، عبارة عن ردم نهر النيل منذ القدم ، حيث كان فيضان نهر النيل يؤثر على منطقة سهل الطينة في شرق وجنوب بورسعيد ، وبالتالي أصبحت الأرض "روبة " وهي أحد المشاكل التي تهدد المشروع القومي لبورسعيد .

وتابع : " من المنطقي أن يكون سعر المتر للأرض الصناعية في بورسعيد أقل من نظيره في أي منطقة صناعية بنحو 400 جنيه ، فلو بلغ سعر المتر 500 جنيه في الأرض الصناعية بالعاشر من رمضان مثلاً، يجب أن يكون سعره 100 جنيه في بورسعيد " .

وأكد رئيس جمعية تنمية الصناعات الصغيرة في بورسعيد ، أن نسبة البطالة في بورسعيد ، تبلغ 26% ، وبالتالي يجب تشجيع الاستثمار هناك لتوفير وظائف للشباب  ، من خلال أسعار أراضٍ صناعية رخيصة أو منح الأرض بالمجان .