د. محمود حسين : أتوقع زيادة فرص العمل أمام شبابنا بمشروعات شرق بورسعيد خلال عامين.. وسنعيد فتح ملفات مشاكل المدينة عقب أجازة العيد

كتب / محمد عبد الفتاح 2016-07-07 09:56:04

النائب د. محمود حسين ـ وكيل لجنة الشباب والرياضة بمجس النواب

النائب د. محمود حسين ـ وكيل لجنة الشباب والرياضة بمجس النواب

هنأ النائب محمود حسين وكيل أول لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب ، أهالي بورسعيد بمناسبة عيد الفطر المبارك , وذكري ثورة 30 يونيو , مؤكدا أن الجميع عليه استحضار روح تلك المناسبتين ، لمواصلة المشوار نحو التقدم والتأسيس لدولة حقيقية يسودها العدل والمساواة بين جميع المصريين .

وأعرب النائب عن ثقته في مستقبل مشرق لمحافظته وشعبها , من خلال المشروعات القومية المقامه علي أرض شرق بورسعيد , والتي ستوفر فرص عمل للشباب تكفي لاستيعاب طوابير العاطلين , وعلينا أن نتطلع للمستقبل بعيون تملؤها الأمل فيما سيحدثه مشروع تنمية محور قناة السويس من طفرة في الاقتصاد المحلي , وعلي شباب بورسعيد الاستعداد من الان لاقتناص فرص العمل التي ستتوالي خلال عامين فقط علي الأكثر , عندما سيتحول الحلم الي حقيقة , بتشغيل المشروعات الصناعية واللوجستية المنتظر اقامتها وانشائها علي أرض الأحلام شرق بورسعيد  .

.. وشدد د . محمود حسين عضو مجلس النواب , علي ضرورة تكاتف المجموعة البرلمانية البورسعيدية خلال المرحلة القادمة , من أجل جلب المنافع والمكاسب التي تحدث واقعا أفضل مما هو عليه الان , بالنسبة للمشكلات التي يئن منها الشارع البورسعيدي , وسوف نبدأ كنواب لشعب المدينة الباسلة , في تقديم مطالب جماعية تحمل رغبة بورسعيد في الخروج من النفق القاتم بايجاد حلول لمشكلها في الصرف الصحي والمنطقة الحرة والنظافة وتشغيل المشروعات المتوقفة وتطوير الشاطئ  وتمديده غربا بنقل المنافذ الجمركية , ومنع التهريب عبر المدقات والمنافذ غير الشرعية , والاستفادة من الخبرات البورسعيدية في مجالات التعليم والسياحية والميناء والرياضة وغيرها .

.. وسيعق أجازة عيد الفطر المبارك عقد لقاءات مع المحافظ اللواء عادل الغضبان , لمناقشة أولويات العمل المشترك , لتحديد الملفات الواجب اعادة فتحها وطرح حلول واقعية لانجازها لتحريك المياة الراكدة في الجانب التنموي , وايجاد بدائل حقيقية أمام البسطاء الراغبين في التحول من النشاط التجاري الي العمل في مجالات أخري شريطة أن تتعدد الفرص المتاحة أمام شباب بذل وأسرته الغالي والنفيس من أجل الحصول علي شهادة جامعية تعينه علي اقتحام سوق العمل , ولن نسمح بأن تتحطم أحلامه فور تخرجه بالجلوس علي المقاهي أو الوقوف في طوابير العاطلين , وعلي مؤسسات المجتمع المدني أن تلعب دورا أكثر ايجابية فيما يتعلق بالتدريب التحويلي وصقل هؤلاء الشباب وتعريفهم بالفرص المتاحة والمتوقع زيادتها خلال الأعوام القليلة القادمة ان شاء الله  .