هانى عازر "أمنحوتب " القرن ال 21: نعمل علي مدار الساعة لانشاء 3 أنفاق ببورسعيد بعمق 47 مترا تحت سطح الأرض في الثلث الأول من عام 2018

كتب / الأهرام اليومي 2016-05-21 16:43:48

م. هاني عازر مستشار الرئيس السيسي والأشهر في انشاء الكباري والأنفاق علي مستوي العالم

م. هاني عازر مستشار الرئيس السيسي والأشهر في انشاء الكباري والأنفاق علي مستوي العالم

م . هاني عازر مستشار الرئيس وأشهر علماء الأنفاق بالعالم :

•    المستثمر الألماني لم يأت الي مصر عشان " يسلم ويمشي " .. ولكن تأكدوا إن مصر مستقبلها كبير جدا في مجال الاستثمار  
 
•     سياسة " السيسي " نجحت في استعادة ثقة العالم .. ونائب "ميركل " صرح بأن " المصريون حاليا لديهم رئيس يستحق الإعجاب والتقدير والاحترام " .

•     انشاء الأنفاق وفرت 4800 فرصة عمل .. وأرسلنا أكثر من 100 من شباب المهندسين الي أوروبا لاكتساب خبرة غير مسبوقة في هذا المجال  

•     يجب دراسة تكاليف دخول خدمة مترو الأنفاق إلي الإسكندرية وبورسعيد باعتباره وسيلة مواصلات الأوفر للوقت وتخفف الزحام بالشوارع  

•     تعلمت الكثير من العمال فى الخارج وما يرسخه الإعلام والدراما المصرية عن بعض المهن والحرف يحتاج الي وقفة تساهم في تطوير التعليم الفنى  

•    أقول للشباب تحلوا بالإرادة وتنمية المهارات ولا تفكروا فى السلبيات.. وفي مصر الان لن تبدأوا من الصفر فلديكم مسئولون يمدون إليكم أيديهم  
 
 


يُلقب المهندس المصرى هانى عازر بأسطورة علم الأنفاق والكباري ، تخرج فى كلية هندسة جامعة عين شمس ، ثم سافر إلى ألمانيا ، ليستكمل دراسته ، حصل على شهرة كبيرة غير مسبوقة على وجه الخصوص منذ أن شيد محطة قطارات برلين ، أهم محطة قطارات في أوروبا والعالم وحول مجري نهر " سبراي" الذي يمر في قلب برلين 70 متراً وحفر الأنفاق تحته ثم أعاد النهر لمجراه الأول دون أن تتأثر حركته ، كما قام ببناء برج إداري في المحطة بطول 70 متراً بشكل رأسي ثم قلبه أفقيا ليمر بالعرض فوق خط القطارات الرابط بين شرق وغرب ألمانيا ، وتقديرا لجهوده وخدمة الدولة الألمانية كرمته المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عام 2006 بمنحه أرفع وسام في ألمانيا وهو وسام الجمهورية الألمانية ، والآن هو عضو المجلس الاستشارى للرئيس عبد الفتاح السيسى ، ويؤكد أنه فخور بخدمة بلاده ويعتز كثيرا بعطائه لها .

  كان هناك الكثير من الملفات ، القضايا والإنجازات التى تطرح نفسها بقوة ودعتنا إلى مناقشتها فى حوار مع المهندس الذى لقبه الألمان ب " أمحوتب " - أهم مهندس فى مصر القديمة - وفى مقدمتها الملفات الاقتصادية المشتركة بين مصر وألمانيا ، بالإضافة إلى رؤية هذا الخبير العالمى لكثير من المشروعات المصرية كمشروع أنفاق قناة السويس وشبكة الطرق وسبل استثمار الطاقة الشبابية والحلول المطروحة للكثير من الأزمات المصرية  .
.. وإلى الحوار الذى أجراه الأهرام معه عبر الهاتف أثناء تواجده فى ألمانيا :


*  كيف تقيم زيارة الوفد الألمانى لمصر وإلى أى مدى نجحت فى توفير مناخ استثماري مناسب لضخ مزيد من المشروعات ؟
-  بداية أؤكد إن زيارة زيجمار جابرييل نائب المستشارة الألمانية ووزير الاقتصاد والطاقة 3 مرات لمصر خلال سنة واحدة إنما يظهر اهتماما شديدا بمصر وثقة كبيرة فى الرئيس ، وفى الاتجاه الذى نسير فيه نحو المستقبل ، والطريق الصحيح الذى نسلكه لبناء مصر الجديدة ، كما يعكس ذلك حقيقة أن ألمانيا تقف بجوار مصر وأن ثمة علاقة ودية بين البلدين ، خاصة أن زيارة السيسى لألمانيا كانت قد فتحت أبوابا جديدة لمصر وأظهرت مصر بصورة حضارية ورائعة يهمنا جميعاً أن تصل للعالم لأنها صادقة وحقيقية مما يدل على نجاح مباحثات الوفد الألمانى وأنه ترتب عليها تهيئة المناخ لضخ الاستثمارات ما صرح به جابريل " أقول للمصريين انه لديكم رئيس يستحق الإعجاب والتقدير والاحترام "، ولو تمعنا فى هذه العبارة الصادرة من شخص يشغل مركزا مهما للغاية مثله وينتمى لدولة مثل ألمانيا تعد أكبر دولة اقتصادية فى العالم فإن الأمر يدعو للفخر لكل المصريين ، كما انه يحمل دلالة مفادها أن هذا المسئول المهم لم يأت لكى " يسلم ويمشى" ولكنه جاء ليوثق التعاون بين البلدين فى كل المجالات ويقيم المشروعات ويفتح الباب للاستثمارات .
 خاصة أنه جاء كما نعرف ومعه وفد يضم 120 مستثمرا من أكثر من 100 شركة و22 إعلاميا من أهم الإعلاميين فى ألمانيا وأوروبا ، وذلك إنما يعكس الاهتمام الكبير من جانبهم للاستثمار فى مصر وإن الفرصة موجودة والمجال موجود وأنهم لن يأتوا لمجرد الزيارة ولكن لأنهم عرفوا وتأكدوا إن مصر لها مستقبل كبير جدا للاستثمار بها.

* ما هى أهم المشروعات التى تم الاتفاق عليها ؟
-  لقد ضم الوفد الألمانى نخبة من المستثمرين فى مختلف المجالات الصناعية ، منها مجالات الطاقة المتجددة والصناعات الثقيلة والبنية التحتية ، والصناعات الخفيفة والطرق والكبارى والإنشاءات وغيرها ، ومن هنا تم الاتفاق خلال الزيارة على جذب الاستثمارات الألمانية فى هذه المجالات ، كما كانت النتيجة المنطقية لاهتمام الرئيس بمشروعات الطاقة والطاقة المتجددة ، واهتمام جابريل من ناحية اخرى بهذه القضية كوزير للاقتصاد والطاقة ووزير سابق للبيئة، أن تكون من المحاور المهمة التى تمت مناقشتها خلال الاجتماعات هى قضايا مشروعات الطاقة والبيئة ، خاصة أن الوفد ضم خبراء ومستثمرين فى هذا المجال كما ذكرت، وقد عبر بالفعل هؤلاء المستثمرون للرئيس عن رغبتهم فى الاستثمار فى مجال الطاقة الشمسية ، وطاقة الرياح والطاقة المكتسبة من المياه ، ورحب السيسى بذلك كله ، وقال لهم تعالوا وسنوفر لكم المناخ وكل الظروف الموائمة للاستثمار ، وساعدونا أولا وسنساعدكم بكل السبل الممكنة فى إقامة مشروعاتكم فى مصر وأؤكد أن الفترة القادمة ستشهد عقد اتفاقيات مهمة ومثمرة بين الجانبين فى مجال الطاقة الشمسية والرياح واستخدام أحدث ومختلف الأساليب المتطورة فى تحسين البيئة .

*  هل تتوقع انعكاس هذه الزيارة إيجابيا على السياحة الألمانية لمصر؟
-   زار جابرييل والوفد المرافق له الأهرامات والمتحف المصرى وهو ما يبث رسالة للألمان ولأوروبا أن مصر تتمتع بالاستقرار والأمن ، خاصة ان الوفد انبهر بحضارتنا وأبدى إعجابه بالشعب المصرى ووصفوه بأنه طيب وذكى وكريم ، وبالتأكيد سيتأثر بذلك كله الصحافة الألمانية والغربية والمجتمع الأوروبى ، ومن هنا أتوقع ازدهار السياحة الألمانية لمصر خلال الفترة القادمة .

* كيف يمكن لرجال الأعمال المصريين الاستفادة من هذه اللقاءات المهمة التى أجراها السيسى مع المستثمرين الألمان واستغلالها لإقامة مشروعات تحقق مكاسب لهم وللاقتصاد المصرى ؟
-  ليس أمام الحكومة المصرية وحدها الفرصة لاستثمار نجاح محادثات السيسى ، حيث انه أمام رجال الأعمال المصريين الآن فرص ممتازة بل "ذهبية " للتواصل مع المسئولين ورجال الأعمال الألمان ، فيمكنهم تقديم أفكار ومشروعات لهم بحيث لا يكون هناك ما نطلق عليه " طريق واحد " بل يصبح هناك طريقين أى ألا يقوم رجال الألمان وحدهم بالمبادرة وعرض الدراسات والاقتراحات ، فقد فتح الرئيس الباب أمام الجميع للاستثمار والشراكة بما يعود بالخير على الكل .
 خاصة أنه نجح فى تحسين صورة مصر أمام العالم بمجهوده ووطنيته فى إفريقيا وآسيا وأوروبا والخليج على السواء ، فتحسنت صورة مصر تماما على مستوى العالم، ومن هنا أقول لرجال الأعمال المصريين عليكم استغلال ذلك فقد اصبح الطريق ممهدا تماما أمامكم فسيروا فيه بثقة وقوة ، وعليكم ان تبدأوا خطواتكم فى هذا الطريق وتتحدثوا إلى ممثلين عن الشركات التى شاركت فى المباحثات الأخيرة سواء الفرنسية أو الألمانية أو الآسيوية لأن المستثمرين الأجانب فى حاجة لخبرات تساعده فى تحديد ما هو مناسب للسوق المصرية اجتماعيا بجانب البعد الاقتصادى ، وما سيتقبله المستهلك المصرى وما لا يناسبه ، والتوقيت المناسب وطرق الدعاية وتطوير الأفكار لتلاءم مصر من المناخ والظروف المعيشية للمواطن .

*  وماذا عن الشباب ما هو موقعهم على خريطة هذه الاستثمارات وكيف يمكن أن يجنوا ثمارها ؟
-  لدينا ثروة شبابية ليست موجودة فى ألمانيا ، عندما نرجع إلى تعداد السكان فى مصر مقارنة بألمانيا فإننا نفاجأ بأنه فى حين تمثل نسبة الشباب تحت سن أربعين سنة 65 مليون شخص ، وهذه ثروة عظيمة فإن إجمالى عدد السكان فى ألمانيا حوالى 80 مليونا وتشكل الوفيات نسبة اكبر وتفوق المواليد ، ومن هنا عندما تأتى شركة ألمانية وتريد الاستثمار فى مصر فإنها من غير المعقول أن تحضر معها جميع العمال والفنيين والمهندسين الذين سيعملون فى مشروعاتها ، إنما تنظر للشباب المؤهل وتبحث عنه وتتجه لاستثمار الثروة الشبابية المصرية خاصة عندما تجد هذه الثروة تتميز بالذكاء وإجادة العمل وبذلك يصبح من المنطقى أن تأتى الشركات بعدد محدود من الخبراء الذين يقدمون خلاصة خبرتهم ويعتمدون فى سائر الأعمال على الشباب ، ومن الممكن أن تتوافر لهم من خلال ذلك فرص عمل فى المانيا أيضا .

*  كيف ترى التعاون مع سيمنز وما سيضيفه من فرص عمل وتدريب للأيدى المصرية ؟
-  لقد أقدمت الشركة على خطوة إيجابية مهمة فبعد توقيع العقود الخاصة بالطاقة والثلاث محطات فى بنى سويف والبرلس والعاصمة الجديدة، أعطت الفرصة لتدريب أكثر من 600 فنى ومهندس فى ألمانيا ومصر، الأمر الذى يشكل فرصة كبيرة وعظيمة للشباب فى مجال الهندسة والنواحى الفنية ليتعلموا أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا الحديثة فى هذه المجالات، ويتعرفوا على الموجود فى ألمانيا وغير الموجود عندنا فى مصر والذى يمكن أن ننقل من تكنولوجيا عنهم وكيف ننقله؟

* لكن كيف ترى الأسباب التى دفعت الألمان إلى الاهتمام بالاستثمار فى مصر وإلى أى مدى تقرأ إمكانية استمرار ذلك ونجاح تنفيذه على أرض الواقع ؟
- إن السيسى قائد وطني واع يحب وطنه للغاية ويعطيها أقصى ما يمكن من تفكير وتخطيط وأفكار وجهد وإخلاص، ونجح - كما أشرت - فى أن يظهر صورة مصر وأن يعيد لها مكانتها التى تستحقها فى العالم، وهذا جعل السياسيين والمسئولين ورجال الأعمال يشعرون ويلمسون بأنفسهم رؤيته الصحيحة تجاه المستقبل، الأمر الذى أكد داخلهم الثقة فى سياسة السيسى وفى الحكومة برئاسة شريف إسماعيل وهو ما ينسحب على المجتمع بأسره ، ليقرروا بعدها بضرورة مساعدته لأنه الوحيد الذى يستطيع تحقيق الاستقرار للمنطقة وهذا ما يدفع رجال الأعمال الألمان للمجيء إلى مصر وإبداء رغبتهم فى الاستثمار بها. ومن هنا أيضا أتوقع النجاح المبهر على أرض الواقع. وعلينا جميعا مسئولية أن نساعده وأن نسير فى طريق البناء والعمل لكى نقدم مصر المستقبل .

* كيف تنظر إلى مستقبل مشروع أنفاق قناة السويس والنتائج المترتبة عليه ؟
-  يبلغ عدد الأنفاق كما نعلم 3 فى بورسعيد و3 أنفاق فى الاسماعيلية وفى كل مدينة سيوجد من هذه الأنفاق اثنان فوق الأرض كأنفاق طرق ، ونفق واحد للسكة الحديد ، بإجمالى 4 أنفاق طرق ونفقان للسكة الحديد ، فيما يمثل بنية تحتية صحيحة وسريعة بالإضافة إلى تعمير سيناء وما يحمله ذلك من رسائل مهمة ذات مغزى للعالم كله وفى حرب مصر ضد الإرهاب ، حيث تربط الأنفاق تحت الأرض بين أجزاء قناة السويس الجديدة ، كما تربط أنفاق السكك الحديدية بين شرق سيناء بالنيل الدلتا ، بالإضافة إلى أن الأنفاق ستخدم مشروع بورسعيد الجديد ، الأمر الذى يحقق السهولة والسرعة فى تنقل الناس ونقل البضائع وتنمية محور قناة السويس، وهو ما يشكل مظهرا أساسيا من مظاهر التنمية ، فمن عناصر التقدم الاقتصادى والحضارى لأى بلد وجود شبكة من طرق المواصلات والطرق والكبارى التى تنقل البشر والبضائع من النقطة " أ " إلى النقطة " ب " ، ويلاحظ أنه سيتم الاعتماد على 4 حفارات ألمانية ضخمة وصل منها مصر 3 حفارات منها واحدة تم تركيبها تحت الأرض وواحدة فوق والثالثة فى طريقها للتركيب ، أما الرابعة وصلت بورسعيد فى منتصف مايو الجارى ، والعمل فى المنطقة الآن يتم على مدار الـ24 ساعة دون انقطاع .
 وعندما يبدأ الحفر فى أول رمضان القادم أى فى بدايات شهر يونيو سيستمر العمل أيضا 24 ساعة ، لينتهى العمل فى مرحلة مهمة من المشروع فى نهاية 2017 أو بداية 2018 .

* أكد الرئيس أن من سيقوم ببناء مصر هم أبناؤها وأن المشروعات الكبرى ستقام بأيد مصرية ، فهل يمكن أن يتحقق ذلك فى مشروع أنفاق قناة السويس برغم ما يحتاجه من خبرات وأيد مدربة فى مجال الانفاق ؟
-  إن ذلك يعد بالفعل أحد أهم الجوانب الإيجابية فى مشروع أنفاق قناة السويس بل أنه يعد نموذجا للسياسة الجديدة لمصر وهى أن يبنى المصريون مشروعاتهم ونهضتهم بأيديهم، نعم ستتم الاستعانة بالخبراء الأجانب ولكن فى أضيق الحدود، وعلى أن يتم بالتوازى مع ذلك الاعتماد على الشركات المصرية ، وذلك ما يتحقق بالفعل فى هذا المشروع ، فبجانب هؤلاء الخبراء الأوربيون هناك شركتان من مصر فى الإسماعيلية وهما بتروجيت وكونكورد ، وفى بورسعيد توجد المقاولون العرب وأوراسكوم ، وفى الوقت نفسه يتم تدريب المصريين على أعلى مستوى فنى وتكنولوجى فى واحدة من أهم الشركات الألمانية المتخصصة التى أعلنت رغبتها فى مساندة المشروعات الكبرى فى مصر وهى شركة هيرين كينست حيث سافر إليها حتى الان أكثر من 100 مهندسا مصريا للتدريب على تركيب وفك وصيانة الماكينات الضخمة والحفارات التى ستقوم بالحفر فى القناة ، ولا تزال هناك دفعات جديدة من المتدربين من المهندسين والفنيين تسافر وترجع من ألمانيا وهو ما يشكل التقدم الحقيقى وهو بناء الإنسان نفسه وتوفير كوادر متخصصة ومدربة وذلك يسرى أيضا على العمال والفنيين وليس فقط المهندسين ، حيث يعمل فى المشروع أكثر من 4800 عامل يكتسبون جميعا خبرة واسعة ونادرة فى فنيا وتكنولوجيا فى مجال الأنفاق وفى استخدام الحفارات الضخمة وفى أعماق تحت الأرض بحوالى 47 مترا وبحجم قطر للماكينة يبلغ 13 مترا ، وهى عناصر فنية مهمة ومتقدمة للغاية ، وأن يعمل فيها المصريون بكل طاقتهم فإنما يعنى هذا أن مصر اكتسبت خبرة عظيمة ونادرة وغير مسبوقة فى مجال الأنفاق .

*  مشروع بمثل هذه الأهمية من حيث النتائج واكتساب الخبرات الفنية والتكنولوجية كيف ترى إمكانية تسويقه عالميا واستثماره للدعاية لمصر لجذب مزيد من الاستثمارات وبث رسائل طمأنينة للعالم ؟
-  هذا جانب فى غاية الأهمية ، لأنه من الضرورى أن يصاحب المشروعات الضخمة دعاية ضخمة وذلك ما يحدث فى الدول الكبرى حين تقيم مشروعا بحجم مشروع أنفاق قناة السويس ، حيث تعمل هذه الدعاية المسبقة والمصاحبة له على التسويق له قبل ان يخرج حتى لحيز التنفيذ ، الأمر الذى يضمن نجاحه وسرعة وضخامة وتنوع العائد الذى يتحقق من ورائه ، فهذا المشروع المصرى العظيم على سبيل المثال يمكن أن ينشط السياحة المصرية بشكل لم تعرفه من قبل، وكذلك تروج للأيدى المصرية لتجذب الشركات العالمية سواء فى مصر أوفى الخارج الأمر الذى يقضى على البطالة ، وانطلاقا من ذلك كله أقترح أن يتم تنظيم مؤتمر دولى حول المشروع يتم من خلاله شرح أهميته ومراحله وتبادل الخبرات مع كبار الخبراء والمهندسين والشركات المتخصصة ، كما يمكن المشاركة فى مؤتمرات عالمية وتقديم أوراق بحثية وفنية عن المشروع ، أيضا من المفيد إلقاء سلسلة محاضرات علمية فى مختلف بلدان العالم بالتعاون مع مؤسسات وجامعات وشركات كبرى جنبا إلى جنب مع الاستعانة بوسائل الإعلام المحلية والعالمية وهكذا نروج له ونسوقه .

*  ما سبل تطوير التعليم الفنى فى مصر؟
-  الدولة أدركت تماما أهميته ، وأنه من أولويات الدول المتقدمة ، وقد تعلمت شخصيا الكثير من العمال فى الخارج ، وكما أردد دائما فإن الدراسة النظرية هامة ولكن التعليم الفنى أهم ، لأنهم هم من يتولون التنفيذ ، ولكن المشكلة فى النظرة الخاطئة له من جانب الأسر المصرية والشباب ، وما يرسخه الإعلام والدراما من صور نمطية عن بعض المهن والحرف ، وأرى أنه لابد من حملة توعية تسير جنبا إلى جنب مع تطوير منظومة التعليم الفنى .

* كيف تقيم مشروع مترو الأنفاق ؟
-  المشروع نجح خاصة أن هناك خطوطا اخرى فى الخطة ، لكن أرى أنه من المهم أن يدخل المترو إلي المحافظات المزدحمة والحيوية مثل الإسكندرية وبورسعيد ، ولابد من دراسة التكاليف والإمكانات وعمل خطة شاملة لمترو الأنفاق لأنه وسيلة مواصلات توفر الكثير من الوقت والجهد وتخفف الزحام من الشوارع .

*  بعد اجتماعاتك المتكررة مع الشباب المصرى كيف تراه وبم تنصحه وقد خضت تجربة مهمة فى شبابك عند سفرك لألمانيا ؟
- ليس لدى أى شك فى ذكاء الشباب المصرى وقدرته على تحمل المسئولية وبناء الوطن بسواعده ، وخلال زيارتى المتكررة لمصر فى الفترة الأخيرة لم ألتق بمسئول فى مصر لا يؤمن بذلك ولا يتردد فى دعم الشباب والثقة فى قدراته والرغبة فى مساندته ، وذلك إنما فى النهاية ينبغى أن يشكل للشباب حافزا للانطلاق حتى لو كانت هناك تحديات ، نصيحتى للشباب أن يوسع من وعيه ويحاول دائما الاستفادة من خبرة الآخر ويستغل ذكاءه للوصول إلى أهدافه ، وأقول للشباب ثقوا بأنفسكم وتحلوا بالإرادة وتنمية المهارات فعليكم أن تعملوا ، وتبحثوا عن حلول وبدائل وأفكار مبتكرة دائما ولا تستغرقوا فى التفكير فى السلبيات ونقدها ، لا تضيعوا وقتكم وجهدكم فى ذلك ، فكما أن هناك سلبيات هناك إيجابيات ، وعليكم أن تقضوا أنتم على السلبيات ، والمهم ألا نجعل الصعوبات تحطمنا أو تكسرنا ، وقد جئت هنا فى ألمانيا وحدى لم يكن معى اللغة أو المال أو الخبرة الكافية ، جئت فى مجتمع غريب ومختلف فى أشياء كثيرة ، أسلوب العمل والتفكير والعمل وحتى فى المناخ ، لكن كان فى داخلى الرغبة الأكيدة فى النجاح والثقة المطلقة فى أننى أستطيع تحقيق أهدافى، وبالفعل بطموحى وإرادتى وتعبى وذكائى نجحت وعرفت أبنى أنفاقا وسكك حديد وأحقق الكثير من النجاحات التى تحدث عنها العالم وعُرفت ليس فى ألمانيا وحدها إنما فى العالم كله ، تعبت كثيرا وبدأت من الصفر ، وأقول للشباب أنتم فى مصر الآن لن تبدأوا من الصفر ، حيث لديكم الكثير من الإمكانيات ولديكم مسئولون يمدون إليكم أيديهم  .

* بعد خبرتك الطويلة فى الخارج ، وإطلاعك على تجارب الشعوب والدول الأخرى بحكم مشروعاتك الضخمة بصراحة ماذا ينقص الشعب المصرى لكى يخرج من أزماته الاقتصادية ؟
-  اتقان العمل والثقة والأمل وترك اليأس والإحباط والالتفاف حول القيادة من أجل الوطن ، إن السيسى يعمل بوطنية وبإخلاص شديدين ، وهذا هو ما دفع العالم أن يثق فيه وفى قدرته على الخروج بمصر من أزماتها الاقتصادية وفى مواجهة الإرهاب فإذا بمختلف دول العالم ومؤسساتها والقوى الاقتصادية الكبرى شرقا وغربا تمد أيديها إليه ، ولابد أن يشعر المصريون بهذه الثقة الشديدة ويقدرون ذلك ، وأن يدركوا أنه لا يوجد رئيس جمهورية أو حاكم فى العالم يبنى الوطن وحده ، إنما لابد من العمل معه بضمير وبإتقان وباستمرار .. ودعونا نتذكر قصة ألمانيا أو اليابان أو الصين بعد الحرب العالمية الثانية لم يكن بها طوبتان على بعض، لكن بالعمل ليل ونهار، وصلت إلى أهم الدول اقتصادية ، فهذه مرحلة لابد أن تتحقق فيها التوعية بأهمية العمل، وللإعلام دور مهم فى هذا المجال ، بتوعية الناس بأهمية العمل والكفاح وتسليط الضوء على الايجابيات بجانب تقديم الحلول للسلبيات ليشعر الناس بالأمل والثقة .

* وكيف ترى أداء السيسى فى الخروج من الأزمة ، خاصة أن البعض يرى أن هناك اهتماما بالمشروعات الضخمة على حساب المتوسطة والصغيرة الأمر الذى يؤخر من شعور المواطن البسيط بالعائد الاقتصادى ؟
-  محاولاته للخروج من الأزمة بدأت بمواجهة الإرهاب وبالعمل على استعادة الصورة الصحيحة لمصرفى العالم كما ذكرت بشفافية وإقناع ، ولذلك هم الذين يريدون الآن مساعدة مصر ، أما عن المشروعات التى تشهدها مصر فإنه مثلما يهتم بالمشروعات الكبرى هناك اهتمام مواز للصغيرة والمتوسطة مثل الألف مصنع وأثاث دمياط والصوامع ، والمليون ونصف فدان الذى يهدف إلى تحقيق الاكتفاء الذاتى والتصدير ووجود القرى النموذجية ، أضف إلى ذلك توفير شبكة الطرق التى عرفت إنها تصل إلى 4400 ألف كيلو متر , وهى ذات فوائد اقتصادية واجتماعية مهمة ، إلى جانب توفير تسهيلات لقروض الشباب ، وهو يساعدهم على إقامة مشروعات صغيرة ومتوسطة لأنفسهم .. ولابد أن نضع فى اعتبارنا أن المشروعات الكبرى مثل الأشجار التى تتطلب وقتا ورعاية وصبرا حتى تقوى جذورها وتعطى ثمارها .

* ما شعورك وقد أصبحت دائم التردد على مصر لعملك كمستشار للرئيس بعد سنوات طويلة من الغربة وسلسلة من النجاحات فى الخارج ؟
- منذ انضمامي للهيئة الاستشارية للرئيس أحاول تقديم خبراتي والأفكار الجديدة التي توصلت لها من خلال عملي في ألمانيا ، فمصر دائما فى قلبى ، هى بلدى التى نشأت فيها ولعبت فى شوارعها الكرة الشراب ، ولا يمكن أن أنساها ، واعترف أن فضلها على عظيم ، ولذلك سعادتى بخدمتها والعطاء لها لا توصف ، وخاصة أننى كلما زرت مصر ألتقى بالشعب وبالشباب فى الندوات والمحاضرات ، ونتبادل وجهات النظر ويستمعون لى ويأخذون رأيى كرجل عاش طويلا فى الخارج بعقلية وبقلب مصرى ، ولا يمكن أزور مصر دون أن أكل الفول والطعمية ، وأن أتزود بضحكة المصريين العزيزة على قلبى والتى تمنحنى الإحساس بأن " الدنيا لسه بخير" .

المصدر: الأهرام اليومى