بورسعيد تشيع جثمان الجندي الشهيد : الأهالي يطالبون بالقصاص .. ووالدته تستقبله بالزغاريد وترتدي الثوب الأبيض .. ونقابة المحامين تنعي وتدعم الجيش

كتب / عبد الفتاح حافظ 2015-07-24 15:41:31

نعت نقابة المحامين ببالغ الحزن والأسى , شهيد بورسعيد المجند حسين حافظ عبد النعيم , الذي استشهد دفاعا عن الوطن في انفجار مدرعة خلال عملية ارهابية وقعت بمدينة رفح أمس – الخميس – وأكد صفوت عبد الحميد نقيب محاميي بورسعيد , وقوف ومساندة جموع المحامين بالمدينة الباسلة مع الدولة المصرية ضد المعتدين على أرض وجيش مصر  .
 
كانت بورسعيد قد شيعت عقب صلاة الجمعة من مسجد لطفي شبارة , جثمان الشهيد  حسين حافظ ( 19 سنة ) في جنازة عسكرية شارك فيها مئات المشيعيين من أهالي بورسعيد وأسرة وأصدقاء الشهيد , وسط تواجد من أفراد وضباط القوات المسلحة , وودع الجميع شهيد الواجب بالهتاف ضد أعداء الوطن والجماعات الارهابية , وما بين التكبير والهتاف والزغاريد , اخترق موكب الجنازة شارع 23 يوليو في طريقه الي مثواه الأخير , مع دعوات باللحاق بزملائه في جنات الخلد , ولزملائه ضباط وجنود الجيش المصري بالنصر علي أعداء الدين والوطن .

ما أثار انتباه المشيعيين لجثمان الشهيد المجند حسين حافظ , ارتداء والدته لملابس بيضاء رافضة الاتشاح بالسواد , حتي أنها استقبلت جثمان ابنها الشهيد لحظة وصوله الي مسجد عبد الرحمن لطفي بالزغاريد الممزوجة بالبكاء الشديد , مؤكدة للمشيعين أن اليوم هو موعد زفاف ابنها الي الجنة مع الصديقين والشهداء , وهي سعيدة بصعود روحه الي السماء , وتقدمه هديه الي الوطن , لكنها تطالب بالقصاص مع القتلة أعداء الدين , وتناشد " السيسي " أن يزف اليها خبر القصاص مع الارهابيين قريبا .