وسط تواجد أمني ملحوظ : البورسعيدية يحتفلون بثاني أيام عيد الفطر في القري السياحية وحارة العيد والأندية الاجتماعية ومدن الملاهي ..

كتب / عبد الفتاح حافظ 2015-07-18 15:56:55

 خرجت العشرات من الأسر البورسعيدية صباح اليوم – السبت – الي المتنزهات العامة والقري السياحية والأماكن الترفيهية , احتفالا بثاني أيام عيد الفطر المبارك , بعدما قضت الغالبية اليوم الأول في تبادل الزيارات المنزلية بين أفراد العائلة .

اللافت للأنظار ذلك التواجد الأمني المكثف بالشوارع الرئيسية , وأمام أماكن التجمعات بالأماكن الترفيهية , تنفيذا لتعيمات اللواء فيصل دويدار مدير الأمن بورسعيد , الذي قام بجولة تفقدية في الساعات الأولي من صباح اليوم للتأكد من يقظة التمركزات الأمنية , وتواجد قوات التدخل السريع في أماكنها طبقا لخطة تأمين المدينة الباسلة خلال عيد الفطر ... بينما تابع المحافظ اللواء مجدي نصر الدين تنفيذ توجيهاته لأجهزته التنفيذية ومديرياته الخدمية ورؤساء الأحياء , بالتواجد الميداني لحل المشكلات الطارئة في الصرف الصحي والكهرباء والمياه وغيرها مثل توفير العيش بجميع المخابز البلدي والأفرنجي  .

 أما الأماكن الأكثر كثافة فكانت القري السياحية التي وصلت نسبة الإشغال بها 100 % وان كان أبناء المحافظة يمثلون 82 % من النزلاء بالفنادق الكبري والقري السياحية ( ريستا – الباتروس – بورسعيد " هلنان " –  الكروان - الكناري .... ) , حيث فضلت بعض الأسر البورسعيدية قضاء أجازة العيد داخل تلك المنشات السياحية للاستمتاع بحمامات السباحة والتغلب علي موجة الحر الشديد , مثلما فعلت أعداد قليلة من الأسر التي اختارت شاطئ المدينة متنزها مختلفا واقتصاديا وعمليا , فيما اكتظت مدن الملاهي والحدائق التي تحوي ألعاب الأطفال الترفيهية , بالأسر التي لبت رغبة صغارها بالتمتع بتلك الألعاب خاصة في مدن الملاهي خلف مجمع المطاعم وأمام ديوان حي المناخ وداخل أندية القوات المسلحة , وكذلك حارة العيد حيث فقرات السحر والنيشان والساقية القلابة والمراجيح .... الخ .

... وأهم مظاهر اليوم الثاني لعيد الفطر المبارك , هي الازدحام الشديد الذي تشهده الأندية الاجتماعية , وأشهرها علي الاطلاق نادي الصيد المصري , حيث يؤكد طارق أبو المعاطي نائب مدير عام النادي , أن أبواب فرع بورسعيد فتحت منذ الصباح الباكر لاستقبال الأعضاء وأسرهم , وغالبيتهم قرروا قضاء ثاني أيام العيد داخل النادي وتناول وجبة الغذاء , وهو ما كان عليه الحال داخل ناديي التجديف وهواة الصيد ببورفؤاد , بينما أحسنت أندية القوات المسلحة والشرطة وهيئة قناة السويس تقديم الخدمات الترفيهية لأعضاء ومرافقيهم , ولم تكن مراكز الشباب مقصدا لأعضائها الا الراغبين منهم في أداء التمارين الرياضية أو تأجير ملاعب خماسيات كرة القدم .. مع توقعات بزيادة أعداد المترددين علي بعض المراكز التي بها أندية اجتماعية خلال اليومين الثالث والرابع ( الأحد والاثنين ) مثل مراكز شباب الاستاد – بورفؤاد – الساحة الشعبية – أكتوبر – العاشر من رمضان ... وغيرها  .