رئيس " الإنشاءات البحرية " : نستعد لإنشاء 6 ناقلات لتموين السفن بالوقود و6معديات جديدة .. ونشاط اصلاح السفن يحل 30 % من مشاكنا الاقتصادية

كتب / أماني العزازي 2015-01-16 14:47:49

المهندس ابراهيم عبد الجواد رئيس مجلس ادارة شركة القناة للانشاءات البحرية

المهندس ابراهيم عبد الجواد رئيس مجلس ادارة شركة القناة للانشاءات البحرية

المهندس إبراهيم عبد الجواد رئيس مجلس ادارة شركة القناة للإنشاءات البحرية :

* ندرس التعاون مع شركة صينية رائدة فى تصنيع الحاويات لإنشاء أول مصنع مصرى بشرق بورسعيد بتكلفة 82 مليون دولار

* نجحنا في تصنيع " لانشات الألمونيوم " وأرباحنا خلال 3 سنوات فقط 65 مليون جنية مصري وقيمة التعاقدات الحاليـة 110 مليون جنية مصرى  




حــوار -  أمانى العزازى

مؤخراً .. حظيت شركة القناة للإنشاءات البحرية احدى الشركات السبع التابعة لهيئة قناة السويس بزيادة رسمية لرئيس الهيئة الفريق مهاب مميش .. الزيارة كشفت عن استعدادات ضخمة للشركات التابعة المساهمة فى اعداد البنية الأساسية لمشروعات المحور وانتهت بتكليف مباشر من الرئيس عبد الفتاح السيسي للانشاءات البحرية بالمساهمة فى أول محطة لتموين السفن بميناء السخنة ,, وفى هذاالحوار يكشف المهندس ابراهيم عبد الجواد رئيس مجلس ادارة القناة للإنشاءات البحرية باقى التفاصيل فى هذا الحــوار ...


* اختص الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس شركة الانشاءات البحرية بالزيارة .. ما الأسباب ؟
- الزيارة جاءت تلبية لمطالبنا بوضع حجر الاساس لمشروع القرن وهو رافع السفن حمولة 5200 طن والتى تم طرح مناقصته وفتح المظاريق الفنية فى يونيه الماضى حيث سيتم قريباً عقد جلسة استفسارات للرد على ممثلى الشركات الاجنبية الذين تقدموا لإنشاء الرافع حيث سيتولى اجدى هذه الشركات والتى سيتم ترسية المشروع عليها فى توريد التصميم والتوريدات الميكانيكية والكهربية ونظم التحكم بينما سنقوم نحن بالتصنيع والتركيب وسوف يبدأ التشغيل التجريبى بعد عامين وبعد ثلاثة سيتم التشغيل الكامل لرافع السفن الجديدة بتكلفة استثمارية قدرها 250 مليون جنية ويعتبر هذا المشروع مشروع القرن لانه سيزيد من الطاقة الاستيعابية لإصلاح السفن من 750 طن إلى 5200 طن فضلاً عن زيادات مساحة الاصلاح بالشركة واستيعاب مالايقل عن 1500 فرصة عمل .

*  ولكن .. هل تلقيتم بالفعل أثناء الزيارة تكليفاً من الرئيس السيسي بتنفيذ احدي المشروعات الجديدة ؟

-  نحن نلمس كرؤساء لمجالس ادارات الشركات السبع التابعة لهيئة قناة السويس حرص الفريق مميش على تحديث وتطوير الشركات التابعة للوصل الى مستوى عالمى من الجودة بما يؤهلها للمشاركة فى مشروعات المحور وهو مايفسر زيادة الاعتمادات المالية النخصصة من الهيئة للتطوير والتى ارتفعت من 17 مليون جنيه الى 120 مليون جنيه العام الماضى ووصلت العام المالى الحالى الى 30 مليون جنيه وقد تلقى الفريق مميش أثناء زيارته الاخيره للشركة اتصال هاتفى من رئيس الجمهورية لتكليف شركة الانشاءات البحريه ببناء 6 ناقلات وقود " تانكر " لخدمة مشروع محطة تموين السفن المزمع اقامتها في ميناء السخنه وذلك فى اطار مشروعات تنمية محور قناة السويس وذلك خلال عام على الاكثر وقد بدأنا استعدادنا التام لتنفيذ تكليف الرئيس الذى منحنا كشركة من الشركات التابعه لهيئة قناة السويس هذه الثقة الغالية بعد أن لمس الجميع ما تشهده  الشركة من تطوير قام على آثره رئيس الهيئة بافتتاح المبنى الاداري للشركة بعد تطويره ووضع حجر أساس رافع السفن حمولة 5200 طن وتدشيد عدد 2 لانش ارشاد مصيفين من الألمونيوم لحساب هيئة موانئ البحر الأحمر ووضع قرنية لعدد 3 لانش ارشاد لحساب هيئة القناة وكذا 4 لانش ارشاد لشركة القناة والرباط وأنوار السفن وقد وضعنا بعد استكمال مراحل التطوير مخطط كامل للشركة عام 2020 بما يتواكب وحجم التنمية التي تشهدها مصر .


* .. وماذا عن دور الانشاءات البحريه فى مشروع قناة السويس الجديدة ؟

- القناة الجديده ليست مجرد مجري ملاحي ولكن يرتبط بها مجموعة من الخدمات لابد من استكمالها حتي تحقق أهدافها اهمها بناء معديات للربط بين المسارات الملاحية وتركيب شمندورات وتاكسيات بجوانب القناة ومباني وهيا كل معديه ونحن بالفعل بصدد بناء 6 معديات حمولة 210 طن للربط بين ضفتى القناه الجديدة بالاضافه الى خطوط طرد للكراكات التى تعمل في القناة الجديده لالقاء المخلفات فى أحواض الترسيب كما أننا نؤهل انفسنا المشاركه في تنفيذ مشروعات المحور التي سيتم طرحها علي المستثمرين خاصة وأن أكثر المنشآت لم تعد مباني خرسانية بل أصبحت منشآت معدنية وهو أساسي تخصصنا .


* ولكن هل توقف بالفعل نزيف الخسائر الذى كانت تعانيه الشركات السبعه التابعه لهيئة قناة السويس بعد تطويرها ؟  
-  نعم توقفت الخسائر وليس أدل على ذلك من حجم الايردات الذى قفز من 18 مليون جنية عام 2009 الى 68 مليون جنية عام 2013 نظراً لحجم الأعمال والمشروعات الذى ينفذها العاملين بالشركة بل ونستهدف تحقيق 125 مليون جنية ايردات العام الحالي وفى سبيل ذلك اتخذنا قرارات بالعمل 24 ساعه وفتح باب التعيينات طبقاً للاحتياج .


* بورسعيد تفتقد لمراكز التدريب المهن خاصة ما يرتبط منها الأعمال الصناعيه البحرية .. ما تعليقك ؟
 
-  باستثناء المراكز الفنية التابعه لهيئة قناة السويس والتي تفرغ كوادرها لتلبية احتياجتها الذاتية نجد علي الجانب الآخر بورسعيد حاوية من مراكز التدريب المهنية رغم اننا الآن فى اشد الحاجه لتقديم كوادر فنية جاهزة للعمل بمشروعات قناة السويس الجديده واعتقد أن هذه المهمة هى مهمة المحافظة بالتعاون مع هيئة قناة السويس والأكاديمية البحريه فلدينا فرص عمل ولكن الشباب غير مؤهل لها . ويكفي أن نذكر علي سبيل المثال ان يومية عامل اللحام 200 جنية .

 
* ومن المسؤول فى رأيك عن تردي مستوي صيانه واصلاح السفن فى مصر ؟

-  لا توجد سياسة عامة في مصر لصيانة واصلاح السفن رغم أن هذه الصناعه كفيلة بحل 30% من مشاكل مصر الاقتصادية وحل جذرى لمشكلة البطالة ولا ندري لماذا توقفت وزارة الصناعه عن وضع استراتيجية لهذا النشـاط رغم تكليفها بمكتب هندي باعداد الدراسات ووضع الاستراتيجيه وان كنت أري أن اختيار وزارة الصنـاعه لهذه المهمة اختيار خاطئ لأن وزارة النقل الأولي بذلك فاذا ما قررنا يوماً بناء أسطول تجاري بحري مصري وأسطول صيد مصري لنا أن نتخيل فرص العمل المتوفرة فضلاً عن المردود الاقتصادي المتثمل في نقل بضائعنا التجارية علي سفننا بدلاً من نقلها علي السفن الأجنبية وكذا مردود بناء أسـطول صيد مصرى على انتاجية الأسماك خبرات وكفاءات لديهم باع طويل في صناعة السفن التجاريه منذ عام 1960 فقد استطاعت تركيا أن تحتل فى غضون 5 سنوات المركز الثالث علي مستوي دول أروبا فى صناعة السـفن ولا أعلم ماذا ينقصنا فى مصر كي نحقق ذلك .
 
* .. ولماذا نحن بعيدين أيضـاً عن صناعة الحاويات ؟
 
- لقد وضعنـا مشروع تصنيع الحاويات علي قائمة اهتمامتنا المستقبلية واتجهنا بالفـعل لتوقيع برتكول تعاون مشترك مع احدى الشركات الثانية لانشاء مصنـع لاصلاح وبناء الحاويات فانتاجية العالم من الحاويات تبلغ 3 مليون حاوية سنويـاً , تحتكر شركة CIMC الصيـنية وحدها انتاج 2 مليون حاوية ونطمح فى أن تقوم الهيئة بتمويله حيث تبلغ تكلفة انشاءه 82 مليون دولار , فلا شك أن صناعة السفن ترتبط بصناعة الحاويات , وأتمنى ان يري هذا المشروع النور قريبـاً ونحن قادرين علي تحقيقه كما انفردنا بورشـة للتصنيع لانشات الألمونيوم وحققنا منذ انشائها عام 2011 وحتى 2014 , أي خلال 3 سنوات فقط , ما يعادل 65 مليون جنية مصري وتبلغ قيمة التعاقدات الحاليـة 110 مليون جنية مصرى .