البدرى فرغلى فى حوار خال من السياسة : الاخوان سرقوا مشروعي لتنمية قناة السويس وحرفوه لخدمة مصالحهم .. والخطوط الملاحية التركية خنجر فى قلب القناة !

كتب / أماني العزازي 2013-08-31 14:46:11

البدرى فرغلى فى حوار خال من السياسة : الاخوان سرقوا مشروعي لتنمية قناة السويس وحرفوه لخدمة مصالحهم .. والخطوط الملاحية التركية خنجر فى قلب القناة !

 
* أرفض خصخصة الموانئ ونشاط الشحن والتفريغ لا بد أن يظل حكراً على قطاع الأعمال .

 
* الشركات التابعه لهيئة قناة السويس ضحية الفريق " فاضل " واعادة هيكلتها مهمة الفريق مميش .

 
* اتحاد عمال مصر فقد شرعيته بعد تركة 17 مليون عامل فى مهب الريح والأمل فى النقابات المستقلة .

 

 

فى أول حوار بحري له خالى من السياسة أكد البدري فرغلي النائب البرلماني الشهير , وأحد أقدم القيادات النقابية البحرية رفضه القاطع لخصخصة الموانئ ولتجارة الترانزيت عبر الطرق البرية المصرية ولمنح اعفاءات المستثمرين فى قناة السويس وكشف البدري عن تهالك الترسانات البحرية وشركات القناة السابعة وباقي التفاصيل فى حواره مع الزميلة أمانى العزازى ..
 

س : سبق وان اتهمت حكومة قنديل بالاستيلاء على مشروعك الخاص بتنمية محور قناة السويـس ما تعليقك ؟!

 ج : واجهت صعوبات ودخلت فى صدامات دموية مع الفريق فاضل رئيس هيئة قناة السويس السابق اقتناعاً منى بأهمية تعمير واستغلال ضفتي القناة فى الوقت الذى كان يتمسك فيه فاضل بفكر الجباية وحصر القناة فى تحصيل الرسوم فقط ووصل بي الآمر الى التقدم للعديد من الاستجاوبات ومشروعات القوانين للجهات المعنية فى عهد مبآرك الا ان عنف النظام وقتهـا حال دون خروجها للنور .. وبعد ثورة 25 ينآير وأمام البرلمان تقدمت بمشروع لتطوير القناة من شأن تحقيق 100 مليار دولآر ايرادات سنوية الا أنني فوجئت بالاخوان الذين كانوا يسيطرون على البرلمان وقتها يستولون على مشروع القانون ويغيرون معالمه وينسبوه لأنفسهم رغم أن المشروع الأصلى موجوداً بأمانة مجلس الشعب .
 
س : ولكن فى ظل التغيرات السياسية الجديدة بعد ثورة 30 يونيو هل سيجد مشروعك الحقيقى طريقه وما رؤيتك لاعادة تقييمه ؟!

 ج : بحكم خبرتى الملاحية الطويلة كنقابي مخضرم بنقابة العاملين بالشحن والتفريغ وفى مجال تداول الحاويات واستمرارى بالعمل على ضفاف القناة طيلة نصف قرن مضي فانني على يقين من أن الآلاف من شركات الملاحة العالمية تتمنى أن يكون لها موطأ قدم واحد علي ضفاف القناة يمكنها من خدمة السفن العابرة التى تملكها فالقناة يمر بها سنوياً 18 ألف سفينة وتربط بين أكبر قارات العالم وعندما يعلم العالم الملاحي أن هناك صناعات تكميلية وخدمات لوجيستيه من ترانزيت – صناعات تجميعية – مخازن صب – وأن حضاره جديدة سوف تقام على مساحة 400 كيلو متر تقريباً فان الاستثمارات ستتدفق وسيتفاهت العالم على الحصول على متر واحد على ضفاف قناة السويس مطلوب منا فقط اعادة مناقشة وطرح المشروع بشفافية والتعامل مع المشروع بأنه لا يقل أهمية من المشروعات القومية الرائدة كالسد العالي وتأميم القناة كذلك التسويق له والاتصال بالعالم البحري والشركات العالمية على أساس الاستثمار فى قناة السويس ميزة كبري دون تقديم أى اعضاءات أو ضمانات لأنها الممر المائي الوحيد الذى يتحكم فى ثلث تجارة العالم .

 
س : أحداث سوريا غيرت ملامح الخريطة البحرية مع دول الجوار كيف نقرأ هذه التغيير ؟!

 ج : بعد احداث سوريا فقدت تركيا علاقتها بالبحر المتوسط ولم يعد لها منفذ على دول الخليج العربى الا عبر قناة السويس لذا أدرادت أن يكون لها يد فى القناة وخاوت بوديعه البنك المركزى ال 2 مليار دولار كعربون احتلالها للقناة ووجدت فى حكومة الاخوان عوناً لها أن تعود الى مصر ولكن هذه المرة بلا جيوش الوالي العثمانى أما قطر فهى قفاز اسرائيل فى المنطقة وهى تريد أن يكون لها شأن فى العالم ولأنها تفتقد الجزة ولا علاقة لها بالبحر فقد سعت الى أن يكون لها حق الامتياز فى قناة السويس والغريب فى الآمر أن كل ذلك كان سيتم بدون رسوم جمركية مع أن الاعفاءات الضريبية يفتح فقط للأراضي البور أما الاستثمار فى قناة السويس فلا يحتاج لذلك وهو ما يفد جريمة خيانة عظمي ما كان سيفعله الاخوان .

 

س : وماذا عن الخطوط الملاحية التركية التى اتخذت من الأرآضي المصرية سبيلاً لها لنقل دراتها الى الخليج العربي بديلاً للآراضي السورية التى صارت مرتعاً للحروب ؟!

 ج : الطرق البرية أصبحت مشانق لقناة السويس فكيف نفصل العلاقة بين البحرين الأحمر والمتوسط اذا كانت القناة قائمة أساسـاً على هذه العلاقة وما فائدة القناة اذن عندما ترسو السفن دون المرور بها عبر الطرق البرية فى اهدار متعمد لتنمية ايرادات القناة .. ان الخطوط التركية خنجر في قلب قناة السويس ولا توجد دولة فى العالم تجارة الترانزيت عبر أراضيها لأن المفروض أن بضائع الترآنزيت يعاد تحميلها على سفن آخرى عبر البحر الى وجهتها النهائية وأى منطق يقول أن تمر حاوية من شرق بورسعيد  !!

س : هذا فكر عصابى يهدف فقط الي تمزيق أهمية قناة السويس والترسانات البحرية الا تحتاج فى رآيك الى التطوير ؟!

 ج : لأننا نملك عبقرية المكان فان كل دول العالم تتمنى انشاء ترسانة على ضفاف قناة السويس ونحن نمتلك ترسانات بحرية تحتاج التطوير وبالأخص ترسانة بورسعيد البحرية التى نتمني أن تعود لمجذها ومن المهم أيضاً التوسع فى انشاء الأحواض العائمة على ضفاف القناة .

 س : لم تكن من المرحبين بعمل شركات الشحن والتفريغ الخاصة بالموانئ فما هى الأسباب ؟!

ج : أنا ضد خصخصة الموانئ بصفة عامة لأنها الدرع الواقى وهى الضمان للأمن القومي للبلاد ولى الشرف أن القطاع الخاص فى أعمال الشحن والتفريغ لم يدخل ميناء بورسعيد الا بعد خروجي على المعاش لأننى تصديت بكل قوة لدخوله للميناء حينما كنت آترأس نقابة العاملين بالشحن والتفريغ لأن الثلاث تجارات المحرمة والمتمثلة فى النفايات الكيماوية والسلاح والمخدرات لا تجد ضالتها الا مع القطاع الخاص الذى تذهب معه ايرادات الدولة الى جيوب أصحابه ولا شك أن مهام الشحن والتفريغ وتداول الحاويات يحتاج الى أصول ضخمة ومعدات يتكلف بناؤها وتطويرها ملايين الجنيهات وهى أصول رآسمالية يجب أن تكون حكراً على الدولة فشركة بورسعيد الوطنية لتداول الحاويات والبضائع مثلاً ظلمتها الدولة لأنها تحصل منها على أرباح ولا تقدم لها شئ وتم بناؤها ذاتيـاً لذا فأن حصولها على رصيف للحاويات بميناء شرق بورسعيد واجب وطني لتنمية اقتصاد مصر . لقد أنفقت الحكومة مليارات من الدولارات على محطة حاويات الميناء الشرقي وأصبح هيئة الميناء مدينة ب 1,2 مليآر جنية دون استفادة حقيقة ولم تنخفض نسبة البطالة بالمدينة .

س  : الشركات السبع التابعه لهيئة قناة السويس تعانى معاناة شديدة من تدهور أوضاعها وأوضاع عمالتها ما تعليقك ؟!

ج  : الشركات السبعه التابعه لهيئة قناة السويس كالرباط والتمساح والانشاءات البحرية ضحية الفريق أحمد فاضل الذي حدد اقامة هذه الشركات ومنع التعينات فيها ونشر المقاولين الذين يقومون بدور هذه الشركات من الباطل لذلك نطالب باعادة هيكلة هذه الشركات وتعظيم الاستفادة منها واطلاق يدها فى المشاركة فى أنشطة القطاع الخاص واعادة تأهيل كوادرها البشرية وضخ دماء جديدة فيهآ

 
س  : بوصفك نقابى عمالى مخضرم هل تؤيد انشاء النقابات المستقلة أم الاكتفاء بالقناة الشرعيه المتمثلة فى اتحاد عمال مصر ؟!

 ج  : الاتحاد العام لنقابات عمال مصر يضم 5 مليون عامل مصري 90% منهم من العاملين فى الادرات المحلية وهناك 17 مليون عامل بالقطاع الخاص والاستثماري لا يمارسون أى عمال نقابى تركهم الاتحاد بلا هوية وبلا كيان يعبر عن حقوقهم المشروعة لذآ فان هذا الاتحاد لم يعد يعبر عن عمال مصر ففى عهده تمت خصخصة القطاع العام وانتهت شرعيته بانقضاء دورته بنهاية 2011 لذلك طالب بصدور قانون الحريات النقابية ودعم النقابات المستقلة لانعاش العمل النقابي .