ائتلاف شباب الحاويات يطالب " شرف " بسرعة تطوير ميناء غرب بورسعيد

كتب / محمد الغزاوي 2011-06-03 23:48:44

مازال حلم تطوير شركة بورسعيد لتداول الحاويات والبضائع يداعب العاملين بهذه المؤسسة الوطنية العملاقة , وحتما يتصدر طابور الراغبين في تحديث أنظمة العمل وتطوير الأرصفة وتجديد الأوناش .. جيل الشباب .. نعم الجيل القانع بأن التطوير سيرتقي بأداء الشركة ويجعلها أكثر قدرة علي منافسة الموانئ الداخلية والخارجية .

 

ربما لا يعرف الكثيرون أن شركة بورسعيد لتداول الحاويات وبسواعد رجالها وشبابها تضخ في خزينة الدولة ما يزيد عن 350 مليون جنية سنويا لذلك هي تستحق الاهتمام من الدولة باعتبارها احدي روافد الاقتصاد القومي , كما تستحق اعادة النظر في مشروع تطويرها المتوقف منذ عام 2004 حيث كانت المصالح الخاصة لبعض قيادات النظام السابق داخل وزارة النقل تمثل معوقا رئيسيا وراء تجميد كل قرارات التطوير التي صدرت ومازالت حبيسة أدراج المسئولين .. واخير نجح شباب العاملين بالشركة في تشكيل  ائتلاف أخذ على عاتقه حمل ملف التطوير و الذى يؤكد الجميع بأنه الطريق الى النهوض بالاقتصاد القومى المصرى و فتح مجالات واسعة فى سوق العمل الخارجى بالاضافة الى توفير الاف فرص العمل للشباب المصرى .

 

يقول على معوض رئيس الائتلاف  : كلما روادنا الحلم نستشعر الامل فى خروجه الى النور وبداية تنفيذه (حيث انه سبق وان وافقت هيئه قناة السويس وكافة الهيئات والوزارات المعنيه على المشروع المقدم من الشركه ثلاثة مرات) يتم دفنه فى ادراج مسئولى النظام البائد لأغراض شخصيه الكل يعلمها لوزيرين سابقين والتى اظهرت الايام الماضية تورطهما فى شراء اسهم تقدر بنحو 2% من اسهم الشركه الاجنبيه ( شركة قناة السويس للحاويات ) , وبقيام ثورة 25 يناير تجدد الامل فى احياء المشروعات التى تم وأدها بواسطة اذناب النظام السابق لاطماع شخصيه على حساب مصر واقتصادها , لقد ان الاوان  للثوره ان تمتد الى مدينة بورسعيد لتحقيق حلم تطوير ميناءها الفريد فى موقعه حيث انه الميناء الوحيد فى العالم الذى ليس له معدل انحراف وقد وافق عليه الدكتورعصام شرف حينما كان وزيرا للنقل سنة 2004 وقتله وزيرا اخر لمصالحه الشخصيه حيث انه سوف يدر ما يقرب من مليار واربعمائة مليون جنيها سنويا.

ويكمل احمد عاشور قائلا : منذ فترات طويله قدمت الشركه مشروعات لتطويرها , خاصة لوجود مستثمر اجنبى يهيمن على الممر الشرقى للقناه ( شرق التفريعه ) ومما يسببه من خطوره على قناة السويس حيث تكمن اشد التجاره خطوره على الوطن كله ( نفايات بكافة انواعها – اسلحه – مخدرات ) وما هو موجود من جهات رقابيه محدود للغايه وبعضها شكلى فقط الخطر الداهم على الشركه الوطنيه خاصة وعلى قناة السويس عامه يتحدد فى ان الغاطس عند مدخل القناه الغربى ( 13,5 متر ) ولمسافة 17 كيلو ( بداية من البوغاز ) لا يسمح بمرور السفن من الاجيال الجديده ذات غاطس ( 14,5 متر ) والذى سوف يؤدى الى  توقف الشركة الوطنية عن العمل خلال السنوات القادمه تاركتا المجال لشركات اجنبيه مما يوقع القناه مره اخرى تحت السيطره الاجنبيه وخصوصا بانتهاء الشركة الاجنبيه من انشاء المرحله الثانيه بطول 1200 متر ليصبح طول الرصيف 2400 متر فى سنة  2013.

 

ووضع العاملين مقترح جديد للتطوير على عدة مراحل فيقول محمد درويش : سبق وان وافقت هيئه قناة السويس وكافة الهيئات والوزارات على المشروع المقدم من الشركه والذى يتضمن إعادة توزيع اماكن المنتفعين بالميناء للصالح العام واضافة الاماكن الغير مستغله وتعميق المجرى الملاحى من البوغاز الى الكيلو 17 إضافة الى تعميق غاطس الرصيف ليستوعب السفن الجديده ذات الغاطس الكبير ( 14,5 متر ) , وشملت ايضا اجراءات التمويل حيث تسابقت الخطوط الملاحيه على التمويل المالى حتى تضمن تسهيل تشغيل سفنها الجديده مثال ( K-LINE  YANG MING - COSCO ) ولكن مع مرور الزمن وسياسة البيروقراطيه توقف المشروع الى الان وكل ما تحققه الشركه من ارباح تحصل عليه الشركة القابضه وتوزعه بمعرفتها دون ان تدرك خطورة مستقبل الشركه بدون مشروع تطوير , متسائل هل حان الوقت بعد الثورة لازالة التراب عن وجه المشروع ليخرج للنور .

ويطالب هانى كمال بان يتم تخصيص مساحة من ارض شرق التفريعه التى تم بنائها بطريقه مشبوهه حيث قامت الدوله ببناء الميناء بتكلفة 1,8 مليار جنيه لصالح الشركه الاجنبيه التى لم تدفع قرشا واحدا فى بناء الميناء !! مؤكدا على حتمية التطوير فى الميناء الاصلى للشركه ( الميناء الغربى ) وان تكون هذه المرحله تابعه للمرحله الاولى.

وعاود على معوض الحديث قائلا : ان فكرة انشاء المشروع تقوم على رصيف بطول 1800 م وبعمق 16م يشمل الرصيف الحالى الذى يبلغ طوله 950م وعمقه 14 م بالاضافة الى توفير ظهير مساحى خلفى للرصيف يقدر بقرابة 900,000 م2 خالى من اى عوائق انشائيه او طرق رئيسيه او فرعيه على ان يتم دعم الرصيف بعدد 18 ونش رصيف عملاق SUPER POST PANAMAX   بمواصفات فنيه تمكنها من التعامل مع الاجيال المتقدمه من السفن و دعم المشروع بالاوناش الارضيه وجرارات  الموانئ  المكمله والمتممه لمنظومة  التشغيل داخل المحطه.

 

اما وليد نجم - أحد العاملين بالشركة - فقال : لقد وضعنا اهداف للمشروع على النحو التالى الحفاظ على الكيان القائم للشركه بالاضافة الى الحفاظ على ايرادات  نشاط الشركه وارباحها وانمائها وبالتالى تعظيم حصة المساهمين طبقا لنسب مساهمتهم بالشركه     والمتمثلون جميعا فى هيئات حكوميه وشركات قطاع اعمال وتعظيم قيمة اصول الشركه وما يفرزه هذا الامر من ايجابيات لصالح الدوله .

 

واكمل محمد غانم قائلا : ان الدوافع التى جعلتنا نتبنى المشروع هى تعظيم دور حاويات بورسعيد كمورد حقيقي يصب فى وعاء الاقتصاد القومى على الاقل اربعة اضعاف ما كان عليه و تنفيذ قرار السيد/ وزير النفل  رقم (566) لسنة 2002  والذى ينص على ان تسمح اعماق الرصيف بدخول سفن الحاويات الكبيرة طبقا لاجيال السفن المتوقع ارتيادها الميناء بالاضافة الى تخطى الشركه الطاقه القصوى النظريه المخططه لها مما يستوجب حتمية التوسع الافقى حيث سيبدأ منحنى التداول فى الانخفاض بعد تخطيه مرحلة التشبع ومسايرة الاتجاه العالمى المتنامى فى مجال التحويه والذى تؤكده معظم الاحصاءات والبيانات العالميه على ان يوازى مسايرة التطور الجارى بمحطات حاويات شرق المتوسط للحفاظ على الكيان التنافسى  المتميز لمحطة حاويات الشركه بالمنطقه , كذلك

 

الحد من نقل النشاط الكلى / الجزئى للخطوط الملاحيه العملاقه من محطة حاويات الشركه الى محطات حاويات اخرى سواء داخل او خارج الجمهوريه  نتيجه لعدم مواكبة اطوال الارصفه والاعماق التى يمكن ان تستقبل سفنها من الاجيال المتقدمه كما يتم رفع كفاءة اداء محطة حاويات الشركه ( معدلات التداول – زمن دوران الحاويه داخل المحطه ) لتقليص فترة مكوث السفن على رصيف المحطه وبالتالى دفع عجلة دوران تراكى السفن بالمحطه .

 

وعن الدراسة الملاحية للمشروع تحدث أحمد عاشور قائلا اقرت هيئة قناة السويس خلال دراستها للمشروع عام 2006 ان تنفيذ المشروع لا يمثل اى اعاقه ملاحيه سواء تجاه السفن العابره او مناورات السفن داخل الميناء.

.. وعن الدراسة القانونية فقال وليد نجم لايتعارض تنفيذ المشروع مع القانون رقم/ 202 لسنة 1991 (قطاع عام ) والذى تخضع له الشركه ويتطلب تنفيذ المشروع  الحصول على موافقة وزارة النقل / هيئة ميناء بورسعيد كذا هيئة قناة السويس بصفتهما مالكى المسطح الارضى والمائى للميناء باعطاء حق امتياز استغلال الرصيف لمدة 30 عاما على الاقل من بدء التشغيل وذلك نظير قيام الشركه بانشاء الرصيف واعمال التكريك على ان يتضمن حق الامتياز تخفيض او ثبات فئة تعريفة التعامل حاليا مع الهيئه.

وعن فترة تنفيذ المشروع قال محمد درويش تستغرق فترة تنفيذ المشروع 60 شهر بدا من تاريخ صدور قرار الموافقه على تنفيذ المشروع وذلك على الوجه التالى :مرحلة الاعداد والتجهيز الادارى والفنى : 6 اشهر - مرحلة التنفبذ : 4 سنين تنفذ على مراحل وجدول زمنى واخذا بالاحوط تم حساب المده فى الدراسه خمس سنوات .

 

وعن التكلفة المتوقعة لمشروع التطوير تحدث على معوض قائلا انه وضع تقدير مبدئى بتلفة اجمالية 5267 مليون جنيه مصرى

واختتم الجميع حديثهم بانه سيتم خلال ايام قليلة اعلان المشروع من خلال حملة اعلامية كبيرة يتم التنسيق لها من قبل شباب العمال فى وجود محافظ بورسعيد و رؤساء العديد من الشركات فى احتفالية كبيرة تضم عدد ضخم من العمال التى تؤيد الفكر المطروح فى ظل قيادة الدكتور عصام شرف لرئاسة الوزراء خاصة وهو الحالم بمشروع التطوير وقتما كان وزير للنقل .

 

وتمنى الجميع ان يكون ميناء غرب بورسعيد موردا حقيقيا يصب فى وعاء الاقتصاد القومى و يواجه المشروعات الخاصه والمصالح الشخصيه مؤكد أن مجرد الموافقة على التطوير سوف تجعل الخطوط الملاحيه تتسابق من اجل ان تجد لها مكان تحت شمس الشركة الوطنية حيث الامان والاستقراروناشد الشباب د .عصام شرف رئيس مجلس الوزراء  بالتدخل السريع والحاسم من اجل إحداث التطوير المنشود حتى يتم خلق فرص عمل حقيقيه وارباح للدوله والاهم الحفاظ على امن القناه وحماية الوطن .