تردى الاوضاع داخل المنشأت الصناعية بجنوب بورسعيد

كتب / محمد الغزاوي 2011-05-17 14:02:41

اكد المهندس محمد السيد رئيس جمعية مستثمرى جنوب بورسعيد و البالغ عدد المشروعات الصناعية بها 116 مشروع بتكلفة استثمارية تصل الى 1,547,19 مليار جنيه على مساحة 9,2584 متر مربع بعدد 14,790 فرصة عمل بان المصانع بمنطقه بورسعيد الصناعيه بصفه خاصه  وفى محافظه بورسعيد بصفه عامه من تردى الاحوال بعد ان خرجت اهداف ثورة شباب 25 يناير البيضاء من شموليتها فى تصحيح الاوضاع بالنسبة لاوضاع عانى خلالها الشعب على مدار 30 عام الى بعض المطالب الفؤية التى بدأت تضر بمصالح الاقتصاد المصرى وتدخل به الى النفق المظلم الذى لا يعرف احد عواقبه وارجع محمد السيد الامور الى عدة اسباب اهمها :-

أولاً: الكساد : حيث تعانى المصانع من نقص الطلبيات سواء للسوق المحلى او لسوق التصدير نتيجه للاوضاع السائده على الساحه المحليه وكذلك فى الدول العربيه المجاوره التى كانت تعتمد عليها المصانع فى التصدير مثل ليبيا وشمال افريقيا وايضاً دول الخليج التى تعانى هذه الايام من عدم الاستقرار السياسى والاضرابات والمظاهرات.

ثانياً: الاعتصامات والاضرابات نتيجه المطالبات المتزايده من العماله والتى تنتقل من مصنع الى اخر وبدون توقف مما اثر بالسلب على مناخ الانتاج

ثالثاً: غياب الامن وحاله الفوضى التى تعيشها البلاد وظهور البلطجه بشكل عنيف خصوصاً فى محافظه بورسعيد وانتشار الاسلحه بشكل كبير مماد ادى الى ترويع المواطن وعدم قدره اصحاب العمل على توفير الامن لعمالهم وحمايه ممتلكاتهم

رابعاً: المناخ العام السائد فى جميع وسائل الاعلام المقرؤه والمرئيه والمسموعه حول اتهامات رجال الاعمال بالفساد

 

خامسا ً: الشائعات التى بدأت تحول مسار المواطن البورسعيدى الى جحيم بصفة عامة و الشعب المصرى بصفة عامة خاصة وانه لم يعد هناك من يعرف بداية انطلاق الشائعة بل انها تخرج لتجد مناخ رخو للتوسع و سرعة الانتشار

سادسا : حرب المنشورات و التى يستغلها بعض اصحاب النفوس الضعيفة فى النيل من بعض الشخصيات لتشويه صورهم دون سند قانونى والعجيب ان المواطنين تبداء فى اللهث وراء مابهذه المنشورات من خرافات دون النظر الى الحقائق اومصادرها

وارجع محمد السيد ان كل هذه الاسباب خلقت نوع من المناخ السلبى بالنسبه للمستثمرين مما دفع بعضهم الى ايقاف اى توسعات او الدخول فى مشروعات جديده بل الاكثر من ذلك هو تفكير البعض من المستثمرين فى ايقاف العمل لعدم وضوح الرؤيه بالنسبه لمستقبل الاقتصاد فى مصر

مما سيكون له السبب الرئيسى بالكارثة على الاقتصاد المصرى و بورسعيد بصفة خاصة وهى التى تضم 4 مناطق صناعية باجمالى مساحة قدرها 1009,7 فدان لعدد 286 مشروع بتكلفة استثمارية 1,723,00 مليار جنيه + 3,754,890 مليار دولار اميركى يعمل خلالها 56886 مواطن مصرى من مختلف المحافظات                             واختتم السيد قائلا انه ان الاوان لتدخل المؤسسات العمالية لاعادة توجيه العمال بكافة المواقع بان الفترة الى يمر بها الوطن هذه الايام تعد منعطف خطير يعتبر فيها العامل احد المقاتلين للدفاع عن الامن القومى المصرى بزيادة الجهد لمضاعفة الانتاجية للنهوض بالاقتصاد المصرى و العمل على عدم انهياره مثلهم مثل رجال القوات المسلحة الذين حملوا على انفسهم واجب الدفاع عن مصرنا الغالية و المرور بها من مفترق الطرق الذى يرسم معالمها خلال السنوات القادمة مؤكد ايمانه الشديد بقدرات العامل المصرى ووطنيته وانتمائه الشديد لوطنه ويقينه التام بانه احرص على انجاح الثورة التى هى المصباح الذى انار الطريق لكل المصريين