ويكيليكس : الجيش المصري قبل طنطاوي كان متأخرا 30 عاما عن إسرائيل وفي 2005 سبق إسرائيل بـ 3 أعوام .

كتب / ..................... 2012-02-10 22:16:48

ويكيليكس : المشيــر يرفض قيام وحدات الاسطول الامريكي بتفتيش الموانئ المصرية .. والجيش المصري قبل طنطاوي كان متأخرا 30 عاما عن إسرائيل وفي 2005 سبق إسرائيل بـ 3 أعوام



ان تشكيلة المجلس الأعلي للقوات المسلحة المصرية الذي ظهر في عصر يوم‏ 10‏ فبراير 2011 , وما سبق ذلك من بيانات أولية حددت موقف القوات المسلحة للوقوف بجانب الثورة  , والانحياز لمطالب الجماهير وموقف قيادتها في مواجهة سيناريوهات التوريث التي فشلت بفضل خطة أعدت سلفا للمواجهة المتوقعة في مايو2011, تحت عنوان إرادة  وهو ما دفع للسؤال : ماذا كان يلقاه المشير طنطاوي من مصير لو فشلت الثورة ؟

..  تلك الأحداث أعادت إلي إسرائيل ذكريات الأسابيع الثلاثة الرهيبة التي عاشتها خلال أحداث معركة المزرعة الصينية هكذا تحدث يوني نوكيد ضابط المدرعات في الجيش الإسرائيلي في كتابه العصب الحي الذي قامت وزارة الدفاع الإسرائيلية بطباعته في أكتوبر2011 .

معركة المزرعة الصينية
هي المعركة التي شنت فيها القوات الاسرائيلية نيرانها والتي تعتبر الاكبر في تاريخ الحروب الحديثة في محاولة لزحزحة الكتيبة 18 عن مكانها للسماح لقوات اسرائيلية بالوصول الي قناة السويس وهي المعركة التي حاولت فيها اسرائيل اشغال القوات المصرية عن المحاولات الاسرائيلية في الوصول إلي غرب القناة واستغلال تباعد بعض الفواصل بين الجيشين الثاني والثالث الميدانيين وهي المعركة التي بدأت يوم 15 اكتوبر حيث قام العدو الاسرائيلي بهجوم مركز بالطيران طوال اليوم علي جميع الخنادق وقيادة الكتيبة 18 مشاة كما سلطت المدفعية طويلة المدي نيرانها طوال النهار واستمر هذا الهجوم حتي غروب الشمس , وفي الثامنة إلا ربعا مساء نفس اليوم بدأت دبابات العدو في التحرك نحو اتجاه الطابية وفي الثامنة والنصف قام العدو بهجوم شامل علي الجانب الايمن للكتيبة18 مكونة من3 لواءات مدرعة بقوة280 دبابة ولواء من المظلات الميكانيكي وفي الساعة الواحدة من صباح يوم 16 اكتوبر بدأ هجوم القوات الاسرائيلية في مواجهة الكتيبة 18 والتي تمكنت من صد الهجوم بعد تدمير10 دبابات و4 عربات نصف مجنزرة ثم امتد الهجوم علي الكتيبة 16 الجارة اليسري التي كانت بقيادة المقدم اركان حرب محمد حسين طنطاوي وكانت قوة الهجوم عليه من لواء مظلي ومعه لواء مدرع عدا كتيبة ونتيجة لقرار طنطاوي تم حبس النيران لاطول فترة ممكنة وترك القوات الاسرائيلية للدخول في منطقة قتل القوات المصرية وبإشارة ضوئية من طنطاوي تم فتح جميع اسلحة الكتيبة 16 مشاة التابعة للفرقة 16 مشاة للجيش الثاني الميداني ضد قوات العدو في معركة استمرت لمدة ساعتين ونصف الساعة .

وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه ديان عقب زيارته للمزرعة الصينية يوم 17 اكتوبر برفقة ارييل شارون قال لم استطع اخفاء مشاعري عند مشاهدتي للمزرعة الصينية فقد كانت مئات من العربات العسكرية المحترفة في كل مكان ومع الاقتراب من كل دبابة كان الامل يراودني بالا اجد علامة الجيش الاسرائيلي عليها وانقبض قلبي فقد كان هناك كثير من الدبابات .
أما الجنرال موشيه عفري فقال لقد فأجانا الجنود المصريون بشجاعتهم واصرارهم حيث تربي ابناء جيلي علي قصص خرافية عن الجندي المصري الذي ما إن يري دبابة تنقض عليه حتي يخلع حذاءه ويبدأ في الهرب لكن ذلك لم يحدث في المزرعة الصينية عندما استيقظنا علي الحقيقة المرة لم تنخلع قلوبهم امام الدبابات بل كانوا يلتفون في نصف دوائر حول دباباتنا ويوجهون صواريخ اربي جي في إصرار منقطع النظير ليس لدي تفسير لهذا الموقف سوي انهم كانوا محترفين وفي مثل هذه الحالة لم يكن للدبابة الإسرائيلية أي فرصة في المعركة .

في نهر العسكرية المصرية سبح الضابط حسين طنطاوي حتي تولي قيادة الجيش الثاني الميداني والحرس الجمهوري ثم هيئة عمليات القوات المسلحة خلال حرب تحرير الكويت بعدها بشهور تولي حقيبة وزارة الدفاع ويرقي من رتبة الفريق إلي رتبة الفريق أول ليصدر رئيس الجمهورية بعد ثلاث سنوات قراره بترقية طنطاوي إلي رتبة المشير .. ربما يكون عمل طنطاوي العسكري أمرا طبيعيا لمن يتولي شأن القوات المسلحة لكن الاقدار وضعت الرجل في صدارة المشهد السياسي خلال أحداث ثورة 25 يناير2011 ثم دور القوات المسلحة في حماية الثورة والانحياز الي مطالبها الي تنحي مبارك وتولي المجلس الاعلي للقوات المسلحة برئاسة طنطاوي إدارة شئون مصر .
 

طنطاوي في ويكليكس
وفي الوثيقة رقم 8 القاهرة 542 بتاريخ 18 مارس 2008 التي جاءت تحت عنوان سري للغاية والتي سربت اخبارها في 30 اغسطس2011 جاء فيها أن المشير حسين طنطاوي رفض خلال مقابلة وفد امني أمريكي قيام وحدات الاسطول الامريكي بتفتيش المواني المصرية وهي العمليات التي تتعرض لها معظم دول البحر المتوسط العربية والافريقية وقال طنطاوي مهددا: إن وزارة الدفاع والجيش المصري سوف يتصدي للسفن الأمريكية التي تفكر في خرق الحدود المصرية في الوقت الذي أابدي فيه الوفد الأمريكي استياءه واندهاشه من الرفض المصري إلا أن المشير قال طالما انه موجود في الوزارة فإن الاسطول الامريكي لن يمكنه اختراق المياه الاقليمية المصرية رغم تهديدات الوفد الأمريكي بادراج مصر علي قائمة الدول غير المتعاونة في تطبييق اجراءات السلامة البحرية الامريكية , لكن طنطاوي أصر علي الرفص .

وفي الوثيقة رقم 5 رقم 289 التي كتبت بتاريخ 14 أبريل 2005 ,  والتي تكشف ان الولايات المتحدة واسرائيل طلبتا تخفيض عدد الجيش المصري لكن طنطاوي رفض هذا الطلب بقوة بل انه سعي منذ ذلك الحين لتحديث الجيش المصري .. وفي جزء آخر من الوثيقة قالت إن لقاء تم رصده خلال زيارة المشير طنطاوي الي الصين طلب المساعدة في تحديث الجيش المصري بعيدا عن الولايات المتحدة واشارت الوثيقة إلي ان الجيش المصري حسب علمهم لم يكن يثق في مبارك ونظامه حتي ان المشير حسب الوثيقة كان لايترك مصر كثيرا في سفرياته والتي كانت شبه سنوية بواقع زيارة كل عام وتقول الوثيقة إنه الشخص الوحيد لتطوير الجيش حتي سلاح الجو المصري كما ذكرت الوثيقة هو طنطاوي وتقول في موضع آخر أن الجيش المصري قبل طنطاوي كان متأخرا بــ 30 عاما عن إسرائيل وفي 2005 وقت كتابة الوثيقة كان الجيش المصري قد سبق إسرائيل في الكم والنوع بثلاثة اعوام .

وفي برقية أخري بتاريخ 9 فبراير 2010  نقل عن مسئولين أمريكيين تفيد ان الجيش المصري رفض ضغوطا امريكية لتعديل استراتيجية في التصدي لتهديدات اقليمية ونقلت عن الجانب المصري قوله ان الأمن القومي المصري خط أحمر لا يمكن للولايات المتحدة تجاوزه  .. ونقلت الوثيقة عن اللواء محمد العصار ـ حسب الوثيقة ـ رؤية الجيش التي تعطي الأولوية للأمن القومي المصري وقناة السويس والحفاظ علي جيش تقليدي قوي في مواجهة الجيوش الأخري بالمنطقة واضاف العصار انه بالرغم من أن مصر تفضل شراء أسلحتها وعتادها من الولايات المتحدة إلا إن الأمن القومي المصري خط أحمر, مضيفا ان المصريين يمكنهم التحول إلي مصدر اخر اذا اضطروا لذلك ربما القراءة المتأنية لوثائق تناولت شأن طنطاوي يجد البعض تفسيرا لهجوم أمريكي مبطنا تارة وظاهرا تارة اخري ضده .
 

طنطاوي يتحدث عن نفسه
لقد عشت طوال حياتي مقاتلا ومرابطا لم أتعرض خلالها لاهانة من أحد تخرجت ضابطا وذهبت للقتال في خان يونس وشاركت في67 وانكسارها والاستنزاف وبطولاته حتي الانتصار والعبور وعندما أصبحت وزيرا للدفاع لم أنجرف إلي مغامرات السياسة او طرقها الملتوية .
هكذا تحدث المشير حسين طنطاوي عن نفسه ذات مرة علي هامش حضوره أحد الأنشطة التدريبية عقب ماتعرض له الرجل من تجاوزات طالت شخصه أثرت فيه وفي جنوده الذين طالبهم بالصبر وضبط النفس حتي تنتهي القوات المسلحة من مهمتها في حماية وإدارة شئون البلاد وتعود الي دورها المقدس في حماية حدود مصر .
فقد آثر المشير حسين طنطاوي القائد العام رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة الصمت وهو الذي تصدر المشهد السياسي في ادارة شئون البلاد خلال المرحلة الانتقالية عقب نجاح ثورة 25 يناير في الاطاحة برأس النظام السابق في الوقت الذي طالبه البعض بالحديث الي الشعب عما دار في الكواليس واللحظات التي سبقت تنحي مبارك , الرجل قرر ألا يتكلم وألا يدخل في مزاد من قام ومن صنع واعتبر أن التاريخ وحده هو الحكم الفصل علي موقف الرجال .