أصحاب أفران العيش المدعم ببورسعيد يستنجدون بالمحافظ .. ويهددون بكشف أسرار حول علاقة مديرية التموين والبلطجية بتجارة الخبز !!

كتب / محمد الغزاوي 2011-09-10 17:45:25

حذر اللواء أحمد عبد الله محافظ بورسعيد قيادات مديرية التموين من التفريط فى حقوق المواطن البورسعيدى لصالح اى منفعة شخصية لمواطن مما يترتب عليه تسبب أضرارا لاخرين , وأكد المحافظ على دورة التعامل وفق مقولة ( درء المخاطر مقدم على جلب المنافع ) مصدرا تعليماته بضرورة تفعيل قراره بتحديد الحد الاقصى للقوى الشرائية للمواطن من رغيف العيش المدعم بجنيهان فقط لاغير مع ضرورة تواجد مفتشى مديرية التموين بشكل مستمر داخل الأفران لعدم تلاعب اصحابها من جهة وعدم تعرض عمال الأفران لاعتداء المواطنين من جهة أخرى وضرورة متابعة مباحث التموين للتنفيذ .

 

وفي محاولة لابعاد المسؤلية - كالعادة – عن مديرية التموين ومباحث التموين , اكتفت الجهتين الرقابتين بتحرير المحاضر والملاحظات بدفتر الفرن وانصرفوا ليتركوا أصحاب الأفران وعمالهم يواجهون توابع الصدام مع تجار رغيف العيش وكثيرا ما يعتدون علي العاملين بالأفران .. مما دفع اصحابها للاستغاثة بالمحافظ  لنجدتهم من تراخى واهمال مباحث التموين ومفتشي مديرية التموين وتقاعسهم عن توفير الحماية الواجبة طبقا لمقتضيات أعمالهم الوظيفية , والاكتفاء بتحرير مخالفات المواصفات فقط لتسهيل عملية التلاعب فى الحصص عن طريق التخفيض من أفران العيش البلدى ( المدعم ) لحساب أفران العيش الالى لزيادة نسبة الحافز الشهرى دون تفسير واضح .

 

وتتواصل شكاوي أصحاب الافران البالغ عددهم 17 فرن بدائرة العرب وحدها , ويفجر أحدهم حقيقة هامة وهى ان ادارة مباحث التموين ومفتشى التموين يعلمون بتفاصيل مشكلة تجار العيش المدعم والذين يعملون فى تهريبه من منفذ السكة الحديد ومنفذ الرسوة الجمركي على مرأى ومسمع الجميع دون تدخل واضاف احد اصحاب تلك الافران يوم ان قمت بمنع احدى هؤلاء التجار وهى معلومة لدى الجهات الامنية قامت بتقطيع نفسها بالموس وحررت لى وللعامل محضر بقسم الشرطة بدعوي التعدى !!

ويكمل الأخر قائلا : لقد قام هؤلاء التجار بأقتحام احد الافران وسرقة مجموعة من أجولة الدقيق على مرأى الجميع وتحرر محضر منذ شهر 4 بقسم شرطة العرب منذ  شهر ابريل الماضى وحتى الان لم يتخذ اجراء ضد تلك البلطجية بالاضافة الى انهم  يقومون بفرض اتاوة يومية على الأفران تصل الى 30 و 40 جنيه .

 

وجاء أحد أصحاب الأفران ليكمل : هناك العديد من المصالح حتى فى توزيع الدقيق فالافران البلدى الواقعة داخل البلد تأخذ حصتها من كنسة الدقيق بمطحن الفيروز الواقع خارج المحافظة بجودة دقيق رديئة جدا بالاضافة الى زيادة فى سعر النولون من 75 قرش الى 1 جنيه للجوال الواحد , بينما دقيق مطحن البلد ذات الجودة العالية يوزع على أفران دائرة الشرق والافران الالية ليكون نتاج العيش لصفوة المجتمع من ساكنى تلك المناطق أجود ما يمكن .

 

وتسائل صاحب فرن اخر : هل من المنطقي ان تكون حصة الدقيق بأفران المحافظة بدائرة العرب قلب بورسعيد والزهور الاعلى كثافة سكانية اقل من الحصة الموزعة على دائرة الشرق التى يهرب نصف انتاجها الى خارج بورسعيد ؟

واختتم اصحاب الافران حديثهم بمطالبتهم بالتدخل العاجل من اللواء احمد عبد الله محافظ بورسعيد لانقاذهم من بلطجية رغيف العيش , موضحين انهم على استعداد كامل لايضاح تفاصيل اكثر عن تلك القضة أمام المحافظ فى جلسة سرية بعيدا عن قيادات مباحث التموين ومديرية التموين ببورسعيد !!