مرضي مستشفي بورفؤاد : الداخل مفقود والخارج مولود !!

كتب / طارق حسن 2011-07-19 13:14:14

مبني مستشفي بوفؤاد العام

مبني مستشفي بوفؤاد العام

رغم تعداد سكان بورفؤاد الذي يقترب من ال 80 ألف نسمة , وتحويلها من حي إلي مدينة في ظل الامتداد العمراني الذي ستشهده بإنشاء المدينة المليونية وبدء مشروع شرق بورسعيد الضخم .. إلا أنها مازالت تعاني من قصور في الخدمة الصحية. فمستشفي بورفؤاد العام الوحيد متهالك ولا يليق أبداً بمكانة هذه المدينة التاريخية المطلة علي أهم مجري ملاحي عالمي وهو قناة السويس وبها أهم مشروع قومي وهو منطقة شرق بورسعيد .
"
المساء".. نقلت معاناة الأهالي من سوء الخدمة الصحية    :


في البداية يقول سامي يوسف عباس  ب " المعاش " : عندما أصبت بجلطة في القلب..   حاول ابني طلب الإسعاف , ولكنهم طلبوا مبلغ 25 جنيهاً قبل خروج السيارة مستنكراً.. وهل هذا معقول ؟!
أضاف في الحقيقة مستوي الخدمة الصحية ببورفؤاد متدن للغاية فخدمات المستشفي الوحيد ببورفؤاد العام والذي يخدم أهالي المدينة بشركاتها ومصانعها وهيئة قناة السويس والجامعة ضعيفة جداً وتفتقد العديد من التخصصات مثل المخ والأعصاب والأشعة المقطعية المطلوبة في تشخيص العديد من الأمراض. مطالباً بضرورة إزالة هذا المستشفي وإنشاء آخر حديث بأجهزة متطورة.


*
 محمد حسن "موظف بهيئة قناة السويس" : للأسف بورفؤاد بعد تحويلها إلي مدينة.. لابد أن ينشأ بها مستشفي علي مساحة كبيرة يضم جميع التخصصات لأننا في بورفؤاد نبذل جهداً كبيراً للوصول إلي مستشفيات بورسعيد بسبب المعدية .


أشرف داود "موظف": الملاحظ أن بورفؤاد في سبات عميق. فمهما حدث فيها من تطورات فهي لا تلاحق أبداً الزيادة المضطردة في عدد السكان وتوسعها العمراني الكبير. وللأسف الخدمات الصحية التي هي شريان الحياة بها معدومة.. مشيراً إلي أن مستشفي بورفؤاد العام ليس مؤهلاً لاستقبال الحالات الطارئة والحرجة.  لذا نطالب باكتفاء ذاتي في الخدمة الطبية لبورفؤاد مع ضرورة عدم اللجوء إلي بورسعيد في ذلك خاصة في ظل وجود عائق المعدية.


الرفاعي حمادة : قادتني الظروف لزيارة مريض بجلطة في الساق بمستشفي بورفؤاد.. ومضيت فيه وقتاً محدوداً. لكنني شعرت بأنني في كهف لعدم وجود أي إمكانيات به والخدمة ضعيفة. وليست علي المستوي المطلوب .
وطالب بإنشاء مستشفي يليق بكيان المدينة التي مازالت تحتفظ بمعمارها الأوروبي الفريد. وفي ظل المؤسسات بشرق بورسعيد والظهير الصناعي بعد وضع المخطط العام لشرق التفريعة.


أماني العزازي " باحث علاقات عامة " : الحقيقة في ظل اهتمام المحافظ وإيمانه بضرورة وجود الشخصية البورسعيدية بين صفوف القيادات بالمحافظة.. الأمر الذي دفع بمستوي الخدمة الصحية بشكل عام وانعكس ذلك علي مستشفي بورفؤاد العام الذي تم إنشاء مبني للعيادة الخارجية به. ولكن للأسف حتي الآن مازال رواد التأمين الصحي يطالبون بعدم تحويلهم إلي بورسعيد من قبل الممارس العام وذلك بعد التحسن التدريجي الذي يشهده مستشفي بورفؤاد.
المستشفي لا يليق بالمدينة  .


من جانبه قال الدكتور حلمي العفني  مدير عام الصحة ببورسعيد: مستشفي بورفؤاد العام يحتاج إلي إزالة وإنشاء مبني آخر جديد متطور.. فهو علي هذا الحال لا يليق أبداً بكون بورفؤاد أصبحت مدينة.


أضاف مدير عام الصحة: أطمئن أهالي بورفؤاد بأن وزارة الصحة أرسلت جهاز أشعة نقالي فأنا أريد أن تكتفي بورفؤاد بنفسها وألا تحتاج إلي بورسعيد.. من ناحية المباني الإنشائية الصحية والأطباء والتمريض المهرة وكل التخصصات موجودة. والحقيقة أن مكتبي صحة أول وثان يخدمان بشكل جيد تنظيم الأسرة.. المرأة والطفل.. والحمد لله أن العيادة الخارجية التي ألحقت بمستشفي بورفؤاد بها علاج طبيعي وجراحة وجلدية ومخ وأعصاب وقسم للمسالك وآخر للصدر وهناك قسم غير موجود علي مستوي بورسعيد وهو قسم السمعيات وبه أجهزة بثلاثة ملايين جنيه تكشف ضعف السمع عند الأطفال حديثي الولادة يعني أن هناك تخصصات في بورفؤاد غير موجودة في بورسعيد ولكن أعود وأقول إننا لن نترك بورفؤاد بهذا المستوي وسنقوم بتحسين الخدمة فيها باستمرار.