البنوك تغزو بورسعيد بسبب تحول التجار إلى النشاط الصناعى .. وانتعاشة مصرفية متوقعة بعد تشغيل الأرصفة البحرية شرقا واكتشافات الغاز غربا

كتب / الرأي البورسعيدي 2017-06-15 13:51:04

تحقيق / أماني العزازي –  مدير تحرير موقع الرأي البورسعيدي

شهدت بورسعيد نهضة مصرفية ضخمة مؤخرا تمثلت شواهدها فى غزو بنكى لأهم شوارعها الرئيسية حتى صار بجوار كل فرع بنكى آخر جديد ، والمتابع لجغرافية المحافظة التى لا يزيد عدد سكانها على 700 ألف نسمة يتيقن أن المستهدف من الخريطة التوسعية للمصارف فى بورسعيد اقتناص عملاء جدد والمستثمرين فى مشروعات الدولة بمنطقة شرق بورسعيد على مساحة 3000 كيلو متر سواء فى الأرصفة البحرية أو المنطقة الصناعية المقامة على مساحة 40 فدانًا ، إضافة إلى المشروعات البترولية والمشروع القومى لاستخراج الغاز الطبيعى ، من حقل ظهر والممتدة حتى حدودها مع محافظة دمياط من ناحية الغرب .

*  من جانبه ، قال محمد البربرى المدير الإقليمى بالبنك المصرى الخليجى لمنطقة القناة ، إن تنوع النشاط الاقتصادى فى بورسعيد من أهم العوامل التى تغرى القطاع المصرفى على التوسع ، وازدهار نشاط القروض وتنوع فئات العملاء .. وأشار إلى أن تحول التجار والمستوردين من النشاط التجارى إلى الصناعى يعد سوقاً جاذباً لعملاء البنوك ، متوقعاً أن تشهد الخدمات المصرفية انتعاشة جديدة منتصف عام 2018 ، بعد الانتهاء من الأرصفة البحرية شرق بورسعيد ، لافتًا إلى ارتفاع العائد على رأس المال المستثمر فى مصر ، ما يدعم توجه البنوك العربية والأجنبية إلى افتتاح فروع لها بمصر عامة ومنطقة القناة خاصة .

ورجح " البربري " حدوث تراجع ملموس لمعدلات التضخم ، خلال الفترة المقبلة ، على خلفية قرار لجنة السياسة النقدية برفع الفائدة 200 نقطة أساس قبل أسبوعين لتصل إلى 16.75 % على الإيداع ، و17.75 % على الإقراض .. وهبط التضخم على أساس سنوى نهاية شهر مايو 2017  إلى 30.9 % ، مقارنة بنحو 32.9 % فى أبريل من نفس العام .

*  ورأت رشا رشاد مدير فرع بنك عودة ببورسعيد ، أن خطة البنك التوسعية فى محافظات مصر استهدفت بورسعيد كأول محافظة من محافظات القناة التى تشملها الإسماعيلية بنهاية 2017 لتصل إلى 50 فرعًا ، بنهاية العام .

وأوضحت أن الاستثمارات الواعدة التى تنتظرها بورسعيد بظهور ملامح مشروعات شرق التفريعة منتصف 2018 ، وتنوع أنشطة المدينة بين الملاحة والتخليص الجمركى والاستيراد ، جعل البنك يركز بشكل خاص على إتاحة تسهيلات تمويلية للمشروعات الضخمة التى يصل رأسمالها إلى 200 مليون جنية ، مشيرة إلى استحداث خدمة " أون لاين " للاستعلام عن الرصيد ، وعمل تحويلات داخل وخارج البنك لصفوة العملاء بحد أدنى 25 ألف دولار خارج مصر ، و750 ألف دولار ، وخدمة وورلد كارد للسحب على المكشوف لكبار العملاء تيسيرًا لأعمالهم .

ولفتت " رشا " إلى وجود اتجاه عام من قبل بعض كبار التجار ببورسعيد للتحول من النشاط الاستيرادى التجارى إلى التصنيع ، ومن خلال البنك يفتح حسابات توريد داخلى للمصانع تمهيداً لدخولها نشاط التصدير، فيما تقلصت حجم فتح الاعتمادات المستندية للمستوردين ، مضيفة أن الأولوية فى التمويل يمنحها البنك للمصنعين تشجيعًا لهم .

فيما أكدت أن " عوده " من أفضل البنوك التى حققت أعلى معدلات فى فتح حسابات للشباب مجانا , من خلال أسبوع الشمول المالى كما حقق معدلات جيدة فى المشاركة بمبادرة البنك المركزى لتمويل المشروعات الصغيرة بفائدة 5 % .

وقال محمد محمود مدير فرع بنك الإستثمارالعربى إن بورسعيد من أولى المحافظات التى قامت الحكومة بتطبيق نظام الدفع الإلكترونى فيها بتطبيق تجربة استخدام بطاقة التموين الذكية ، وبالتالى أصبح مواطنوها على درجة كبيرة من الوعى باستخدام الفيزا كارت وهو ما شجع البنك لافتتاح فرع ببورسعيد كما أنها سوق واعدة للقطاع المصرفى ، إذ تشهد المحافظة إقامة مشروعات قومية عملاقة كمشروع حقل ظهر للغاز الطبيعى ومشروع تنمية محور قناة السويس بالإضافة لوجود شركات بترول كثيرة ومناطق صناعية واعدة ، فضلا عن ارتفاع سعر الأراضى بها .

وقال إن بنك الاستثمار العربى يمتلك 45 فرعا منها 42 بالقاهرة والإسكندرية و3 فروع بطنطا والمنصورة وأحدثها ببورسعيد .

وقال محمود إن البنك يستهدف افتتاح عدة فروع له ببورسعيد قريبًا لتغطية جميع المناطق الاقتصادية بالمدينة فى موانئ بورسعيد والمنطقة الصناعية والمنطقة الحرة العامة الاستثمارية ومحطات الحاويات فيما تعاقد مع بعض المصانع العاملة بالمنطقة الاستثمارية لتقديم خدمات مصرفية للعاملين .

ولفت إلى أن البنك أتاح خدمة مصرفية جديدة يقدمها لعملائه فى بورسعيد عن طريق صراف آلى يمكنه من الحصول على العملة بالمصرى والدولار بالإضافة لتقديم خدمات إنترنت بنكى وتطبيق على موبايلات العملاء لتلبية احتياجات المستثمرين فى بورسعيد.

فيما أشار محمد الأسمر مدير فرع بنك تنمية الصادرات ببورسعيد إلى أن البنك يستهدف افتتاح فرع آخر جديد له خلال عامين بمنطقة شرق بورسعيد ، لافتا إلى أن تحول النشاط فى بورسعيد من التجارة للصناعة أهم الأسباب التى دعت إدارة البنك إلى التفكير فى افتتاح فرع له ببورسعيد .

وقال الأسمر إننا نستهدف الوصول للعاملين بالمشروعات الصناعية ، لذا حرصت إدارة البنك على تركيب ماكينات الصراف الآلى فى المناطق الحيوية كالميناء والجمارك والمناطق الصناعية وتقديم تطبيقات على الإنترنت لمتابعة حركة السحب والإيداع .

وأشار إلى عزم البنك تقديم تسهيلات مصرفية لجذب المستثمرين بمجرد الةنتهاء من مشروعات البنية الأساسية للمشروعات البحرية والصناعية بشرق بورسعيد بخلاف التسهيلات التى يقوم البنك حاليا بتقديمها للمصدرين .
ولفت إلى الاتفاقية التى وقعها بنكه مؤخرا مع صندوق دعم الصادرات والتى يمكن من خلالها إقراض المصدرين بضمان الحوافز الخاصة بدعم التصدير والتى يمنحها لهم الصندوق وهو ما من شأنه تقليل تكاليف التشغيل والإسراع فى عمليات التصدير.

من ناحية أخرى ، أكد " الأسمر " أن البنك قام بتوقيع اتفاقية مع الهيئة العامة الاقتصادية لتنمية منطقة قناة السويس لوضع آليات لمساهمة البنك فى مساعدة المصدرين بالتمويل اللازم وتوفير مستلزمات الإنتاج .

ونفى " الأسمر " حدوث سياسة انكماشية للتشغيل أو هروب المستثمرين بسبب قرارات المركزى رفع سعر الفائدة على الإقراض ، لافتا إلى أن المبادرات التى يتيحها البنك المركزى سواء الـ5 % لتمويل المشروعات الصغيرة أو مبادرة التمويل العقارى لا يتم المساس بها وتعوض أى إجراء اقتصادى تتخذه الحكومة لتحقيق هدف بعينه .