شعبة الملابس المستعملة : الرسوم الجمركية وتعويم الجنية يتسبب في تراجع استيراد البالة بنسبة 60 % .. وانخفاض حركة البيع في أسواق بورسعيد 50 %

كتب / الرأي البورسعيدي 2017-04-29 01:04:54

تجار بورسعيد يشكون كساد الأسواق ويتهمون " التهريب " بخلق أسواقا موازية للباله بالقاهرة والقنطرة .. وارتفاع الأسعار يحولها من الشعبية إلى الطبقية !

مستوردو البالة : حاوية البال 40 قدم تصل رسومها الجمركية إلى 600 ألف جنية وتحتاج 30 بطاقة صغيرة لاستيرادها  !




تحقيق : أمانى العزازى – مدير تحرير موقع الرأي البورسعيدي

تراجعت  معدلات إستيراد الملابس المستعملة ( الباله ) بنسبة 60% مما أدى إلى ارتفاع أسعارها بشكل ملحوظ  بسبب نقص المعروض وضعف الطلب ليتحول إقتصاد الباله من الشعبية إلى الطبقية , نتيجة نقص الكميات المستوردة من الخارج وإنخفاض حركة البيع والشراء بنسبة 50 %  !!

* ويفسر أحمد الشكورى رئيس شعبة الملابس المستعملة بالغرفة التجارية ببورسعيد أسباب تراجع تجارة البال بإنخفاض قيمة الجنية مقابل العملات الأجنبية مثل اليورو والدولار , لافتا أن الباله بعد ارتفاع أسعارها , لم تعد سوقا للفقير وخاصة تلك التي يتم استيرادها من دول الإتحاد الأوروبى مثل بلجيكا وألمانيا , والتي تعرف ب " الباله الكريمه " , وذلك بسبب ارتفاع نولون شحنها .

* ويقول أسامه البليسى تاجر باله : تراجعت الحاويات المستورده من الملابس المستعمله نظرا لارتفاع فاتورة الإستيراد , فبعد أن كان التاجر منا يستورد من  4  الى 5 حاويات شهريا , إنخفضت إلى حاوية واحده , وبلغ ما تم إستيراده العام  قبل الماضى 5 طن انخفض إلى 2 طن العام الماضى 2016 , والمتوقع إستمرار تراجع حجم الاستيراد عام 2017  .

* ويوضح ممدوح عبد الروؤف - تاجر ملابس مستعملة - أن الباله درجات حيث يتم إستيراد أرقى أنواعها من دول أوروبا , فيما تستورد المستويات المتواضعه من دول شرق أسيا , وهى أرخص أنواع الباله ويصل سعر الكيلو منها حاليا 95 جنية , مضيفا بأن ارتفاع الرسوم الجمركية إنعكس على سعر بيع القطعه للمستهلك النهائي , فالحاوية سعة 40 قدم , تبلغ رسومها الجمركية 600 ألف جنية , والكيلو قفز سعره  من 19 جنية إلى 35 جنية , مما أدى إلى تغير شريحة المستهلكين من الفقراء إلى متوسطى الدخل وأحيانا الأغنياء الراغبين في  إقتناء ماركات عالمية .
 
* ويشير محمود البيلى  - تاجر باله – الي أن الفارق بين الباله والإستوك , أن الأولى ملابس قديمة مستعملة , بينما الثانية ملابس جديدة إنتهت موضتها , ويتم تجميعها من المحلات وشحنها لبيعها بدول العالم الثالث .
فيما يؤكد العربى كمال - مستورد -  ارتفاع الرسوم الجمركية على الكيلو من 8 جنية إلى 30 جنية بنسبة زيادة بلغت 400 % ورغم ثبات أسعار الباله المستورده من الخارج إلا أن إنخفاض قيمة الجنية تسبب في رفع أسعارها لدرجة تقاربها من الملابس الجاهزة الجديدة .. وأشار " كمال " أن حاوية 40 قدم ملابس مستعمله تحتاج لاستيرادها 30 بطاقة إستيرادية فئة 2400 جنية .

يذكر أن وزارة المالية قامت برفع الرسوم الجمركية على الملابس المستعملة عام 2015  , وتقدير الرسوم على وزن الحاوية وليس على عدد القطع كما كان متبعا من ذي قبل .. والجدير بالذكر أيضا أن الملابس المستعملة أو الباله مازالت هي الصنف الوحيد الذى يقوم باستيراده تجار بورسعيد , حيث يتم إستيراداها برسم المنطقة الحره ويتراوح وزن حاوية البال بين 40 و60 كيلو جرام .

* وفى سياق متصل .. يرى محمود حجازى - بائع باله قطاعي - : أن التهريب عبر المنافذ الجمركية حرم بورسعيد من ميزة إختصاصها وحدها بإستيراد الباله , وأصبحت تباع بالأسواق الشعبية في الاسكندرية والقاهرة وجعل من مدينة القنطرة سوقا موازية لتجارتها , لافتا أن بورسعيد تعانى كساد التجارة بسبب قلة عدد الزائرين بعد عدة أحداث سياسية مرت بالبلاد أخرها حادث مجزرة إستاد بورسعيد .

*  ويشكو محروس شوقى - بائع باله قطاعي - من ضعف الإقبال وكساد حركة تجارة الباله بسبب قلة أعداد الزائرين ورحلات اليوم الواحد التي كانت تنعش الأسواق وخاصة أيام الأجازات الرسمية والقومية والخميس والجمعة , ويتابع : أن أبناء المدينة فقط هم الذين يترددون على أسواق البالة , ولأنهم تعودوا أن سعرها رخيص فلا يقومون بالشراء بتلك الأسعار المرتفعة فالقطعة التي كانت تباع ب7 جنيهات ارتفعت حاليا الى 20 جنيها وتتراوح باقى الأصناف بين 20 و50 جنيها علي الأقل  .