جمارك بورسعيد تفرج مؤقتا عن 5 شحنات سيارات.. وتحتجز 6 شحنات للتأكد من استحقاقها الإعفاءات الجمركية على السيارات أوروبية المنشأ

كتب / متابعات 2017-04-19 02:03:05

فرجت الدائرة الجمركية بميناء بورسعيد عن 5 رسائل سيارات كان ان قد تم احتجازها قبل نهاية شهر مارس الماضي بنحو أسبوع ؛ على خلفية ضبط بعض مستوردي السيارات متلبسين بمحاولة للتهرب الضريبي والجمركي عبر الاستفادة غير المستحقة من التخفيضات الجمركية على السيارات الأوروبية بموجب اتفاقية الشراكة بين مصر والاتحاد الأوروبي .

وقال أحد مستوردي الرسائل المفرج عنها ، إن الإفراج تم بعد التأكد من صحة الأوراق ؛ لكنه إفراج مؤقت لحين الحصول على توضيح من الموانئ التي تم شحن السيارات منها للتأكد من مصدرها ؛ ليتم بعدها تسليم المستوردين إخطارات الإفراج النهائي وتمكينهم من التعامل على السيارات .

وأوضح المستورد أن أهمية الإفراج المؤقت حاليًا تكمن في رفع أعباء الأرضيات على السيارات ، كما حصلت السيارات على الإعفاءات الجمركية بموجب اتفاقية الشراكة المصرية الأوروربية ؛ لكن لا يحق للمستوردين بيعها لحين الحصول على إخطار الإفراج النهائي من الجمارك ؛ مشيرًا إلى أنه  تم تخزين الواردات لذلك الحين .

واعتبر المستورد أن هذه الإجراءات تقتل الاستيراد بشكل تدريجي ؛ لأن مستقبل السوق بات غامضًا ؛ موضحًا أن التعاقد الخاص برسالته والتي تم الإفراج عنها ؛ يعود إلى نحو 3 أشهر مضت ؛ وفي النهاية تقف حاليًا بالمخازن دون قدرة على البيع ؛ نافيًا اتجاهه للتعاقد على رسائل جديدة في الوقت الراهن ؛ لحين وضوح الرؤية بالنسبة للسوق .

وأضاف أن هذا الوضع ينطبق على معظم الرسائل المستوردة؛ حيث إنها تعود لاتفاقات قديمة كان يتم تعطيل تنفيذها ترقبًا لتحسن الأحوال وعلى أمل تراجع الدولار لكن دون جدوى .

وقال أحد أعضاء مجلس إدارة رابطة تجار سيارات مصر إن ميناء بورسعيد يحتجز حاليًا نحو 6 شحنات جديدة لتقوم إدارة التهرب الضريبي والأموال العامة بفحص ملفاتها للتأكد من صحة الأوراق واستحقاقها الإعفاءات الجمركية على السيارات أوروبية المنشأ ؛ لتتم بعد ذلك مراسلة ميناء الاسكندرية لفحص الأوراق ومن ثم ميناء بورسعيد ليقوم بالإفراج عن السيارات ؛ في حالة صحة موقف المستوردين .

ومنذ عدة أسابيع ؛ شددت المنافذ الجمركية إجراءات الفحص على السيارات المستوردة من خلال التجار ؛ بعد ضبط بعض المستوردين الذين حاولوا إدخال سيارات إلى السوق المحلية دون دفع الرسوم الجمركية المستحقة عليها بزعم أنها تخضع للإعفاءات الجمركية على السيارات أوروبية المنشأ ؛ الأمر الذي تبين عدم صدقه ؛ فبدأ ميناء بورسعيد الذي يشهد توافد معظم شحنات السيارات المستوردة من أوروبا بإحالة أوراقها إلى التهرب الضريبي والأموال العامة للتحقق من صحة موقفها.