الانتهاء من انشاء أول مجمع صناعي مجهز بالتراخيص للصناعات الصغيرة بجنوب الرسوة ببورسعيد وتسليمه خلال أكتوبر 2017

كتب / متابعات 2016-12-31 12:16:04

أكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة أن عام 2017 يمثل نقطة تحول فى قطاعى التجارة والصناعة حيث من المتوقع أن يشهد العام الجديد طفرة فى معدلات الإستثمار سواء المحلى أو الأجنبى إلى جانب زيادة فى معدلات الإنتاج والتصدير ومن ثم توفير المزيد من فرص التشغيل .

وقال أن الوزارة تستهدف خلال العام الجديد استكمال الجهود التى قامت بها خلال عام 2016 خاصة فيما يتعلق بتعزيز التنمية الصناعية من خلال طرح المزيد من الأراضى الصناعية لتلبية احتياجات حركة الإستثمار الصناعى حيث من المخطط الإنتهاء من أعمال انشاء وتخصيص أول 3 مجمعات صناعية مجهزة بالتراخيص للصناعات الصغيرة بالسادات وبدر وجنوب الرسوة ببورسعيد والمخطط تسليمهم خلال شهرى سبتمبر وأكتوبر 2017  .

وأشار الوزير إلى أن محور التنمية الصناعية يتضمن أيضا إطلاق خريطة الإستثمار الصناعى بالمحافظات والتى تتضمن الفرص الإستثمارية والميزات التنافسية لكل محافظة على حدة .. مضيفا أن العام الجديد سيشهد أيضا بدء جولة مفاوضات التجارة الحرة بين مصر والإتحاد الإقتصادى الأوراسى إلى جانب دخول اتفاقية التجارة الحرة بين مصر وتجمع الميركسور والذى يضم البرازيل والأرجنتين وأوراجواى وباراجواى حيز النفاذ ، فضلا عن استكمال اجراءات اتفاق التجارة الحرة بين التكتلات الإفريقية الثلاث " الكوميسا والسادك وتجمع شرق أفريقيا .

ولفت قابيل إلى أن الخطة تشمل أيضا استمرار جهود إحلال المنتجات المحلية محل المستوردة بهدف ترشيد الإستيراد وعلاج العجز فى الميزان التجارى ، مشيراً إلى انه سيتم الإعلان مطلع العام الجديد عن انشاء جهاز جديد لتنمية الصادرات يضم كافة الجهات المعنية بالتصدير داخل الوزارة بهدف تعظيم الإستفادة من كافة الموارد المتاحة لتنفيذ خطة الوزارة لمضاعفة الصادرات ، هذا فضلا عن تفعيل دور بنك تنمية الصادرات ليقوم بدوره الأساسى فى توفير آليات تمويلية لقطاع المصدرين .