البورسعيدية يطالبون " السيسي" بحل أزمة التسكين وتوفير فرص عمل للشباب.. واستاد جديد وبدائل للمنطقة الحرة .. ومزايا لمناطقهم الصناعية

كتب / الرأي البورسعيدي 2016-12-20 01:00:58

تحقيق : أمانى العزازى  - محمد عبد الفتاح   

التحركات الرسمية فى بورسعيد مطلع الأسبوع الجارى للمحافظ ومعاونيه ، تؤكد أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى لبورسعيد باتت وشيكة بالرغم من التحفظ على موعد زيارته وبرنامجها , فالمتاح من المعلومات أن الرئيس سيحتفل مع أبناء المدينة بافتتاح كوبرى الرسوة العائم الذى قامت هيئة قناة السويس وشركاتها التابعة ببنائه وتحمل تكاليفه التى بلغت 100 مليون جنية .

وأكدت مصادر مطلعة أن الرئيس لن يكتفى بافتتاح الكوبرى الذى يقع على حدود بورسعيد من ناحية الجنوب وقبل منفذ الرسوة الجمركى بل من المرجح أن يلتقى نخبة من الشباب والمثقفين والتجار وقيادات المدينة التنفيذية ومعه بعضا من الوزراء ورجالات الحكومة باعتبارها الزيارة الأولى للرئيس لبورسعيد والتى سبقتها زيارة لشرق بورسعيد العام الماضى فى احتفالية تدشين مشروع شرق بورسعيد وتنمية منطقة قناة السويس اكتفى فيها الرئيس بالتدشين دون جولة تفقدية أو مؤتمر يلتقى فيه بأبنائها , وان تمت الزيارة فسوف يدونها التاريخ بأنها الأولي التي يشارك رئيس جمهورية مصر العربية شعب بورسعيد احتفالاتهم بعيدهم القومي , بعدما فعلها الزعيم جمال عبد الناصر في حقبة ستينات القرن الماضي !

.. وبمناسبة تلك الزيارة التاريخية .. رصدت " الرأي البورسعيدي " بعضا من مطالب مواطنى بورسعيد والقيادات الطبيعية بنطاق المحافظة , قبل أيام قليلة من موعد الزيارة المرتقبة :  

* يقول حسنى رزق الله - تاجر ومستورد – وأحد قيادات العمل الشعبي بالمدينة الباسلة .. إن بورسعيد تنتظر الرئيس السيسى فلدينا قائمة من المطالب تخص آليات التحول من التجارة باعتبارها النشاط الرئيسى للمدينة إلى الصناعة ، لافتا إلى أمله فى عقد لقاء شعبى مع كبار التجار والمصنعين بالمدينة والشباب وصغار المستثمرين للاستماع إلى مطالبهم ومشاكلهم ، معتبرا أن هناك أمور عديدة تستلزم قرارات الرئيس الفورية وتكليفاته للحكومة بالتنفيذ ، مشيرا إلى أن القرارات الأخيرة لوزير الصناعة وخاصة قرار تسجيل المصانع المستوردة والمصدرة تسبب فى وضع كثير من القيود على الاستيراد , مما يؤثر سلبا على إنتاج المصانع المصدرة التى تستورد كثير من مستلزمات إنتاجها .
 
* وطالب " رزق الله " بمنح تجار بورسعيد فرصة لتقنين أوضاعهم وتحويل نشاطهم الى الصناعة باتاحة الأرض بأسعار رمزية للجادين من التجار فى التصنيع , كما فعل الرئيس فى محافظات الصعيد ونقل المنافذ الجمركية للتوسع عمرانيا واضافة مساحات من الأراضى واعطاء أولوية لأبناء بورسعيد فى مشروعات شرق بورسعيد وتشجيعهم على انشاء شركات مساهمة بغرض الاستثمار .
وأضاف حسني رزق الله : رغم أن القرارات المقيدة للاستيراد برسم الوارد صبت فى النهاية فى صالح ميزان الاستيراد برسم المنطقة الحرة الا أننا نريد مزيدا من الضمانات لاستمراراها لدعم صندوق المنطقة الحرة الذى تعتمد عليه المدينة لإقامة مشروعاتها التنموية بدلا من ارهاق ميزانية الدولة .

* ويطالب أحمد فرغلى - تاجر ومستورد -  ونائب برلمانى بتوظيف شباب بورسعيد فى المشروعات الصناعية والمينائية التى تقام على أرض المدينة بدلا من ذهابها للغرباء والوافدين لتخفيف معدلات البطالة بالمحافظة ، مشيرا إلى أن أغلب الوظائف فى قطاع البترول بمشروعاته المقامة غرب بورسعيد ذهبت لأبناء المحافظات المجاورة فى اطار العطايا والمنح والمجاملات .
وأبدي " فرغلى " رغبته في أن يصدر الرئيس تعليماته للهيئىة الاقتصادية لتنمية محور قناة السويس بالاعلان عن خريطة المشروعات المزمع طرحها وفرص العمل المتوفرة والمتاحة امام الشباب واتاحة البيانات عن المشروع بشفافية مطلقة.

* ويناشد نصر الزهرة رئيس اللجنة الاقتصادية بحزب الوفد ببورسعيد .. الرئيس السيسى باقامة مؤتمر اقتصادى تحتضنه بورسعيد يتم فيه بحث مستقبل المدينة فى ضوء مايتم تنفيذه حاليا من مشروعات بحرية وصناعية بشرق بورسعيد ويتبنى انشاء اكاديمية لتدريب وتاهيل ابناء منطقة القناة اسوة بالمؤتمرات التى تم تنظيمها فى الغردقة وشرم الشيخ وبنى سويف .

*  وتأتي توقعات النائبة سعاد المصري بأن الزيارة ستعود بالخير الوفير علي بورسعيد , وتدفع المشروعات التنموية شرق بورسعيد الي الامام والتي تعد طوق النجاة للاقتصاد المحلي وبشائر الأمل لمستقبل أفضل لشباب المدينة الباسلة .. وتوقعت سعاد المصري عضو مجلس النواب أن يصدر السيد الرئيس قرارات من شأنها تحسين الأحوال المعيشية للبورسعيدية خلال السنوات القليلة القادمة .
 
وتضيف : لن نتخاذل في أداء مهامنا كمجموعة برلمانية وسوف نستعرض مشاكل وهموم وقضايا بورسعيد وشعبها , رغم أننا علي يقين أنها محل اهتمام الرئيس السيسي , الذي دائما ما يوجه الحكومة للاهتمام ببورسعيد وزيادة الاعتمادات المخصصة للمحافظة لاحداث طفرة خاصة في مجالات : الصحة والاسكان والشباب والرياضة والتعليم .

قال هشام محجوب رئيس فريق 2020  نريد من الرئيس السيسى أن يصدر قراره ببدء تطوير ميناء غرب بورسعيد الذى ظل يعانى سنوات طويلة من الاهمال ، مشيرا الى أنه يضاهى موانئ سنغافورة وجبل على , اذا ما أحسن استغلاله وكذلك النظر فى تخصيص رصيف حاويات بالأمر المباشر لاقامة محطة حاويات وطنية بشرق بورسعيد حفاظا على مدخلات الأمن القومى ولتحقيق التوازن بين الحاويات الوطنية والأجنبية .

*  ويري الدكتور شريف صالح - خبير جمركى – أن البداية تكون بالبحث عن بدائل للمدينة الحرة , تنطلق من قاعدة التعديلات الحقيقية فى قانون الاستثمار وقانون المشروعات الصغيرة والمتوسطة وقانون المناطق الاقتصادية ذات الطبيعة الخاصة لجذب المستثمرين , كما نريد قرارات فورية لبدء خطوات حقيقية نحو نظام الشباك الواحد وقانون التراخيص الموحد وغيرها من القرارات المهمة , ولدينا مناطق صناعية في بورسعيد تحتاج الي قرارات تمنحها مزايا تنافسية نسبية باعتبارها تقع في النطاق الجغرافي للمدينة الحرة .
 
* ويلخص الكابتن عبود الخضري نجم المصري في السبعينات مطالب الرياضيين من الرئيس عبد الفتاح السيسي , بضرورة الاسراع بانشاء استاد جديد جنوب وبورسعيد يحتضن مستقبلا اللقاء الرسمية والأفريقية للنادي المصري , وتستضيف بورسعيد علي ملعبه الرئيسي البطولات الدولية , ونثمن تصديق الرئيس علي بناء هذا الصرح الكبير , لكننا نريد أن نري البدايات , الي جانب سرعة حل مشكلة غياب المصري عن ملعبه , وذلك في اطار احترام القضاء وأحكامه .

* فيما يري المخضرم مصطفي الشناوي أحد أهم رموز النادي المصري أن بورسعيد تحتاج الي مزيد من المنشات الرياضية لتصبح مؤهلة لاستضافة البطولات العالمية , ويجب أن تستمر الطفرة التي تتبناها وزارة الشاب والرياضة بانشاء ملاعب خماسية لممارسة كرة القدم , لكن يجب انشاء ملاعب للمارسة الألعاب الأخري لتعود الرياضة البورسعيدية الي تألقها كما كانت في ألعاب كرة اليد والسلة والهوكي والملاكمة وألعاب القوي ... الخ      
 
*  ويرى مجدى الشامى عضو مجلس ادارة الغرفة التجارية , أن القرارت الاقتصادية العشوائية أضرت ببورسعيد ضررا بالغا , فما يقرب من 58 ألف تاجر ومستورد الان عاطلين عن العمل نظرا لارتفاع سعر الدولار والقيود الاستيرادية التى تصدر كل يوم ولم يعد أمامنا سوى التحول الصناعى والتزام هيئة التنمية الصناعية بتعليمات الرئيس السيسى بتخصيص10%  من الأراضى الصناعية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة , وأن تقوم الحكومة بمساعدة الصناع فى ضوء توجيهات الرئيس .
 
* ويبدأ سامي الرشيدي – برلماني سابق – وعضو الهيئة الاستشارية لجمعية من أجل مصر , بتذكير الحكومة بأن وعد الرئيس السيسي بحل مشكلة الاسكان في بورسعيد يجب أن تكون ضمن أولويات وزارتي الاسكان والمالية , ويأتي دور السادة النواب ومؤسسات المجتمع المحلي لتنسيق مع المحافظ بتشديد الرقابة علي تخصيص تلك الوحدات المقرر انشاؤها قريبا .

ويضيف " الرشيدي " : يجب أن تلاحق الحكومة الخطوات الواثبة للرئيس السيسي , ونحن في بورسعيد نحتاج الي تضافر الجهود لتوفير بدائل واقعية للمدينة الحرة التي أوشك رصيدها علي النفاذ , ولا جدال أن فرص العمل أمام شباب بورسعيد ليست بالمعدلات المطلوبة , لذلك وجب علي الحكومة تشجيع صغار المستثمرين علي الاتجاه نحو الصناعة باعتبارها البديل الأمثل للنشاط التجاري , ونناشد الرئيس بحزمة من المزايا تعوض بورسعيد عن ركودها التجاري حتي لو محددة المدة الزمنية , لحين بدء العمل بمشروعات شرق بورسعيد بعد 3 سنوات ان شاء الله .