عزاء شعبي بالكنيسة الكتدرائية ببورسعيد وقيادات المدينة الباسلة يقدمون واجب العزاء في ضحايا تفجيرات العباسية ..

كتب / عبد الفتاح حافظ 2016-12-11 22:10:19

وسط مشاعر الغضب والحزن التي عمت بين أركان الكنيسة الكائدرائية بحي الشرق .. قام المئات من أبناء المدينة الباسلة يتقدمهم المحافظ اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد , بتقديم واجب العزاء في شهداء الوطن ضحايا تفجيرات الكنيسة البطرسية بالعباسية .

كان في مقدمة المعزين القيادات التنفيذية والشعبية والأمنية والسياسية ببورسعيد , وقد  استقبلهم وفدا كنائسي بقيادة نيافا الأنبا تادرس مطران بورسعيد , الذي أكد علي تنامي الوحدة الوطنية بين قطبي الشعب المصري , كلما ألم بالوطن مكروه أو وقع حادثا يراد به الوقيعة بين المسلمين والمسيحيين ..

في المقابل .. أشار " الغضبان " الي أن الحزن يخيم على مصر والسواد يكسوها حزنا علي شهداء الوطن , وأخرهم من ذهقت أرواحهم صباح الجمعة من رجال الشرطة , ومن فجرت أجسادهم صباح الأحد بفعل خسيس , وكلا الحادثتين ورائهما أهل الشر من أعداء الوطن , بل أعداء الانسانية الذين لم يردعهم مناسبات وطنية أو أعياد دينية يعيشها مسلمين وأقباط في تلك الأيام .

وأوضح محافظ بورسعيد أن تلك الأعمال الارهابية تستهدف اثارة الذعر واحداث خلخلة في أركان الدولة المصرية , وغير المقصود منها قتل المسيحيين أو المسلميين فقط , وأضاف : " ذلك الحادث هو إرهاب أسود غاشم يحاول أن يستهدف الوطن بأسره , لكن مصر قادرة باذن الله وبفضل أبناءها جميعا , وجيشها وشرطتها علي اقتلاع جذور ‏الارهاب , وسيظل المصريون على قلب ‏واحد في مواجهة المخربين , وخالص العزاء نيابة عن أهالي بورسعيد في مصابنا الأليم من ضحايا الارهاب في أرجاء مصر المحروسة بحول الله  .